تستمع الآن

ربيع ياسين لـ«في الاستاد»: المدرب الأجنبي الأفضل لقيادة منتخب مصر.. ولاسارتي «محظوظ»

الإثنين - ٢٩ يوليو ٢٠١٩

يؤمن ربيع ياسين، المدير الفني لمنتخب الشباب، بأن المدرب الأجنبي هو الأفضل لقيادة منتخب مصر عن المحلي، مطالبا بوجود تخطيط أفضل للكرة المصرية وخاصة لقطاع الناشئين والذي سيدعم المنتخب الأول.

وقال ياسين، في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “لاعب الكرة لازم يخطط له منظومة كاملة متكاملة عشان تقدر تأخذ لاعب دولي على أعلى مستوى، والمفروض يقيد في اتحاد الكرة 4 مليون لاعب ولكن المسجل في الاتحاد 250 ألف فقط، وأنا أسافر للمحافظات لكي أختار لاعبين ولكن اللاعبين ينقصهم الكثير من العقليات الاحترافية، النواقص التي يطلبها المنتخب الكبير يجب أن أجهزها كمنتخب الشباب”.

وأضاف: “قطاعات الناشئين بالأندية بها مشكلات كثيرة جدا، ومردوده ظاهر حاليا لا نجد رؤوس حربة مفيش تخطيط سليم محتاج البناء مع التطوير، نفسي أشوف مسؤول تغذية في الأندية إذ تجد لاعب يتدرب دون أن يأكل أو يأكل وجبات غير سليمة وهذا يفقده توازنه في الملعب ويجعل المدرب لا يعتمد عليه، مدرب الناشئين يجب أن يختار على الفرازة ويجب اتباع الأسلوب العلمي، زمن وجهة نظري مهم نتعاقد مع مدير فني أجنبي لقطاع الناشئين ينظم الأمور مع المصريين الموجودين دون أي مجاملات ويتعلمون منه ويخلق جيل جديد، لدينا لاعبين جيدين وموهوبين ولكن التنظيم والتنسيق والاختيارات غير موجودة.. وبيحصل لنا كوارث في قطاع الناشئين هل يعقل أن أندية تعطي اللاعبين 90 يوما راحة”.

وعن بطولة شمال أفريقيا المقبلة في شهر نوفمبر والمقامة في تونس، أوضح ياسين: “أنا مستلم أمانة ومسؤولية جيل لمصر ليس لربيع ياسين، وأي نادي سيسعد لما أطلع له ناشئين فريق أول سوف يوفر له ملايين من جلب لاعبين أجانب، وعندي تجمع في سبتمبر ثم تجمع ثان في أكتوبر والتجمع الثالث في نوفمبر وكلهم بيكونوا معسكرات لمدة 10 أيام، والقوام عندي لاعبين من بيراميدز والمحلة وزمالك وإنبي وسموحة”.

الدوري الممتاز

وعن عدم تدريبه لأحد أندية الدوري الممتاز، شدد: “عشان محدش في ظهري، وأنا لا أتعامل مع وكلاء لاعبين، وأنا دائما معتمد على الله وعلى نفسي طوال حياتي ولعبي في الأهلي ولم يجاملني أحد، وعرض عليّ أكثر من فرقة مثل تليفونات بني سويف ولكنهم خفضوا ميزانيتهم فرفضت، وذهبت ليبيا ودربت أحد أندية الدوري الممتاز ونجحت، ولكن هنا مفيش تسلسل أو نظام وتجد لاعب يعتزل وفجأة يمسك فرقة في الدوري الممتاز لأن له ظهر، وهذا أيضا داخل الأهلي وليس لي أحد يرشحني، وأكثر واحد أتواجد في النادي لحبي للكيان وأنا لا أريد شيء ولكن المفروض ميزان العدل يتواجد وماذا ينقصني لكي لا أدرب في الأهلي ولا يمكنني عرض خدماتي على محمود الخطيب مثلا وأقول له شغلني، والجلوس على طاولة المفاوضات والاجتهاد سنصل لما نريده وليس بالعلاقات”.

وأردف: “علاقتي بكل إدارات الأهلي ممتازة وكل الاحترام بيننا، وأي جمعية عمومية طارئة تجدني في ظهر الكيان وأنا مثلي الأعلي الراحل المايسترو صالح سليم رغم أنه من طالبني باعتزال الكرة، كابتن حسام البدري ومحمد يوسف ظلوا كثيرا في تدريب النادي ويرحلون ثم يعودون ولكن يجب توسعة قاعدة الاختيار مثل الزمالك، والأهلي أفضل له مدرب أجنبي لأن مفيش مدرب مصري يتحمل هذه الضغوطات، أمس الفرقة كسبانة دوري والزمالك والناس غير سعيدة، الأجنبي هو الأنجح والأفضل للأهلي”.

وعن منتخب مصر هل يفضل له المدرب الأجنبي أم المصري، أوضح ياسين: “منتخب مصر له حالات، ممكن تختار له مصري وأحيانا له أجنبي، وأنا أفضل دائما الأجنبي للمنتخب لكي يكون حجمه أكبر من اللاعب في نجوميته اللاعبين حاليا كبروا، والكرة المصرية محتاجة شغل كثير جدا وتطوير وخاصة في الجانب المهاري، وكل همنا أصبح الـ3 نقاط، لكن فين المتعة والكرة”.

أجيري

وعن تقييمه لمدرب منتخب مصر السابق خافيير أجيري، قال: “قبل بطولة أمم أفريقيا كان جيدا وغير طريقة كوبر ووسع دائرة الاختيارات وبدأ يعمل جيل جديد لمصر، ولكن إدارته في كأس الأمم لم تقنعنا وكانت سلبياته أكبر من إيجابياته وكسبنا بفضل الله ودعوات الجمهور، ولم نر قوة في القرارات أو إدارته والمدير لافني اللي حد يدخل في شغلي يترك منصبه فورا هو المسؤول وأقوى شخصية في المنظومة، أما كوبر وصل بك لنهائي أفريقيا وهذا لم يكن مطوبا منه ووصل بك كأس عالم ومدرب قوي الشخصية وكان ناجحا وواضحا وشخص دفاعي هجومي وهذه طريقته وقرأ الكرة المصرية بشكل جيد، عكس أجيري لم نفهم فلسفته وتحضيره للكرة، ومنتخبات قارة أفريقيا أصبحوا يحضرون مدربين كبار ويخططون بشكل جيد”.

قماشة اللاعبين

وعن مقولة أن قماشية لاعبي مصر أصبحت منخفضة، أوضح المدير الفني لمنتخب الشباب: “بالعكس أنت معاك قماشية جيدة تنجحك ولكنها قدرات مدرب، المدرب العبقري اللي يقدر يصنع فريق، اللاعب المهاري الفذ بحجم محمد أبوتريكة ومحمد زيدان وعماد متعب لم يعودوا موجودين ولكن ممكن أصنع كمدرب فرقة قوامها متميز وتخلق توليفة رائعة، اللاعب الجيد هو من يصنع المدرب والأخير يقوده ويضع الجوانب الخططية”.

لاسارتي

وعن تقييمه لمدرب الأهلي لاسارتي، أوضح: “لاسارتي موفق بمجلس إدارة في ظهره بقدرات لكنه لم يثبت وجوده ولم يقنعنا فنيا وكان فيه توفيق بأخطاء أخرين والدنيا مشيت، وهو محظوظ بجمهور وإدارة والجو العام في الأهلي وتعثر المنافسين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك