تستمع الآن

رامي مالك يرفض دور «إرهابي عربي» في «جيمس بوند»

الأربعاء - ٠٣ يوليو ٢٠١٩

كشف رامي مالك الممثل الأمريكي من أصول مصرية، والحائز مؤخرًا على جائزة الأوسكار، عن رفضه قبول دور إرهابي عربي خلال أحداث فيلم جيمس بوند الجديد، المقرر طرحه في 2020.

وكشف رامي مالك في تصريحات لصحيفة “ميرور”، عن إصراره على شيء واحد فقط قبل قبول دوره باعتباره الشرير في الفيلم العالمي.

وأكد رامي أنه أصر على أن شخصيته لن تكون إرهابية ناطقة باللغة العربية، أو شرير يستخدم الدين كمبرر لجرائمه.

وأضاف: “إنها شخصية رائعة وأنا متحمس للغاية، لكن هذا كان شيئًا واحدًا ناقشته مع المخرج كاري فوكوناجا، قلت لا يمكننا أن نقدم أي عمل إرهابي يعكس أيديولوجية أو دين”.

وأكمل: “هذا ليس شيئًا سأستمتع به، لذا إذا كان هذا هو السبب في أنني خيارك، فيمكنك إبعادي، ولكن تلك لم تكن رؤيته.. لأن الشخصية نوع مختلف تمامًا من الإرهابيين”.

ووصف رامي مالك شخصيته بأنها شرير غامض مسلح بتكنولوجيا جديدة خطيرة.

كان مالك قد علق على مشاركته في الفيلم، قائلا: “سيكون من اللطيف أن أقدم دور شرير، هذا سيكون حلما آخر بالنسبة لي”.

وتابع: “لقد تمكنت من لعب عددا من الأدوار الجيدة حتى الآن، سنرى ماذا سيحدث.. لن أتحدث عن هذا في الوقت الحالي”.

يتولى إخراج الفيلم كاري فوكوناجا، ومن المقرر طرحه في دور العرض السينمائية يوم 8 أبريل عام 2020.

كان رامي مالك قد حصل على جائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور رئيسي عن بطولة فيلم Bohemian Rhapsody.

يذكر أن الفيلم يرصد قصة صعود فرقة Queen الإنجليزية، إحدى الفرق الأكثر نجاحا في تاريخ موسيقى الروك منذ العام 1970 حتى الوصول إلى الحفلة الشهيرة Live Aid عام 1985.

تركز الأحداث على حياة المطرب ومؤلف الأغاني فريدي ميركوري، العضو الرئيسي في الفرقة الذي أصيب بمرض الإيدز، وتوفي عام 1991.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك