تستمع الآن

دراسة: الموسيقى تقلل من التوتر قبل العمليات الجراحية

الإثنين - ٢٩ يوليو ٢٠١٩

هل تستمتع إلى الموسيقى كلما شعرت بالتوتر؟ وهل شعرت بالراحة بعد الاستماع إليها؟ يبدو أن ذلك ليس إحساسًا شخصيًا، لكن العلم يقول إن الأمر صحيح لدى قطاع كبير من البشر.

فقد كشفت دراسة حديثة قدرة الموسيقى على تخفيف التوتر، ليس ذلك فحسب، لكن قدرتها تصل إلى تأهيلها للعمل كـ«مخدر» قبل العمليات الجراحية، بحسب الخبر الذي قرأته زهرة رامي في «عيش صباحك» على «نجوم إف.إم».

الباحثون من كلية الطب في جامعة بنسلفانيا الأميركية، أجروا دراسة للتعرف على التأثير الذي يمكن للموسيقى أن تحدثه في خفض توتر المرضى قبل خضوعهم للعمليات، مثل تلك المتعلقة بالعظام، حيث يؤدي ارتفاع مستويات القلق لدى المرضى قبل التخدير إلى مزيد من الألم بعد العملية، ووقت أطول للشفاء، وفي الوقت نفسه، فإن بعض المهدئات المستخدمة حاليًا تقلل من القلق، لكنها قد تسبب آثارا جانبية، مثل مشاكل في التنفس.

وبحسب موقع «ساينس فوكس»، فقد اختبر الباحثون مستويات القلق لدى المرضى، قبل وبعد الاستماع إلى مقطع موسيقي يدعى «Weightlessness» من إنتاج ماركوني يونيون من خلال سماعات تلغي أصوات الضوضاء، كما تم إعطاء هؤلاء مخدرا عن طريق الفم، وبعدها تم اختبار مستوى القلق لديهم، ثم مقارنة النتائج مع المرضى الذين تلقوا المخدر عن طريق الوريد، ليجدوا أن مستويات القلق انخفضت لدى الاثنين بشكل مشابه، بالرغم من أن المخدر الذي يؤخذ عن طريق الوريد أكثر قوة من الآخر الذي يؤخذ عن طريق الفم.

وقالت الطبيبة التي أشرفت على الدراسة، الدكتورة فينا غراف: «تبين نتائجنا أن هناك بدائل بعيدة عن الأدوية للمساعدة في تهدئة المريض قبل عمليات معينة».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك