تستمع الآن

حقيقة سماح السعودية للمحال التجارية بالعمل أوقات الصلاة

الأربعاء - ١٧ يوليو ٢٠١٩

جدل واسع شهدته الأوساط السعودية بعد قرار مجلس الوزراء السعودي بالسماح للمحال التجارية بالعمل لمدة 24 ساعة، ما فسره البعض بأنه سيشمل العمل في أوقات الصلاة.

المهندس خالد الدغيثر، وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية للتخطيط والبرامج، أوضح الأمر في تصريحات تليفزيونية لقناة «العربية»، حيث قال إن القرار يسمح للمحلات والأنشطة التجارية بالعمل طوال 24 ساعة أي لما بعد الساعة 12 منتصف الليل، وفق ضوابط شفافة ومحددة ستصدرها الوزارة، لكنه لم يمس القوانين السابقة، والتي لا تسمح بفتح المحلات والأنشطة التجارية خلال أوقات الصلاة.

وأضاف أن القرار ينص على تحديد الأنشطة التي ستدفع مقابل مالي وأنشطة أخرى لن تدفع المقابل المالي نظرًا لمتطلبات طبيعة عملها في مختلف الأوقات، وهذا ما سيحدد لاحقًا وفق قرارات وزير الشؤون البلدية والقروية بهذا الخصوص.

وأكد وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف، ماجد القصبى، أن صدور القرار سينعكس إيجابيا على رفع مستوى رضا سكان المدن، وفتح آفاق جديدة لقطاع الأعمال بمختلف شرائحه.

وأضاف «القصبي»، أن التجارب العالمية أثبتت أن تنظيم السماح بمزاولة الأعمال التجارية لمدة 24 ساعة ينعكس إيجابيا على الاقتصاد الكلى للدولة من خلال نمو الطلب على السلع والخدمات وتحفيز الإنفاق الاستهلاكى واستقطاب الاستثمارات الرأسمالية، وتمكين العديد من القطاعات كالترفيه والسياحة والنقل والاتصالات، مبيناً أنه من المتوقع أن يسهم هذا القرار في خلق فرص وظيفية جديدة ورفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلى.

وأصدر مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية خلال جلسته، اليوم، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، قرارًا بعمل الأنشطة التجارية لمدة 24 ساعة بمقابل مالي يحدده وزير الشؤون البلدية والقروية، وفقا للاعتبارات التي يقدرها

ولفت القرار، إلى أن تحديد الأنشطة التجارية التي لا يسري عليها هذا المقابل المالي، يجري بحسب ما تقتضيه المصلحة العامة أو طبيعة تلك الأنشطة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك