تستمع الآن

بعد اقتراح مشروع قانون لحظره.. تأسيس ائتلاف “مصر تمنع البلاستيك”

الثلاثاء - ٢٣ يوليو ٢٠١٩

كشف النائب محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، عن انتهائه من غالبية مشروع قانون جديد ينظم عملية حظر استخدام الأكياس البلاستيكية في مصر.

وأشار “عامر”، في بيان له، إلى أن مشروع القانون يهدف في المقام الأول إلى وقف الأضرار الناتجة عن استخدام الأكياس البلاستيكية سواء للإنسان أو للبيئة.

ولفت إلى وجود حوالي 150 دولة متقدمة حظرت استخدام هذه الأكياس، ووفرت بدائل آمنة للبيئة والمواطنين.

من ناحية أخرى، أعلن اتحاد المهتمين بالشأن البيئي في مصر للإعلان عن تأسيس ائتلاف “مصر تمنع البلاستيك”، للمساهمة في تحقيق هدف حظر البلاستيك أحادي الاستخدام في مصر.

وقال الائتلاف في بيان: “شهدت الآونة الأخيرة تطورات عظيمة من جهود ومبادرات حظر البلاستيك أحادي الاستخدام (الأكياس البلاستيكية) ، بالتزامن مع إعلان محافظة البحر الأحمر ومدينة دهب منع استخدام الأكياس البلاستيكية، وما تلى ذلك من اقتراح قدمته النائبة أنيسة حسونة للبرلمان بإلغاء استخدام تلك الأكياس ذات الأثر السلبي على البيئة والصحة العامة وكذلك الحياة البحرية، ومن ثم إعداد مشروع القانون من قِبل رئيس لجنة الصناعة في البرلمان، المهندس محمد فرج عامر، لحظر الأكياس البلاستيكية الحادية الاستخدام”.

وأضاف: “في ضوء هذه التطورات الهامة تم اتحاد المهتمين بالشأن البيئي في مصر للإعلان عن تأسيس إئتلاف “مصر تمنع البلاستيك”، للمساهمة في تحقيق هدف حظر البلاستيك أحادي الاستخدام في مصر”.

وقد ضم الاجتماع التأسيسي للائتلاف مؤسسات وشركات وأفراد عاملين في مختلف المجالات ذات الصلة، وقد تم الاتفاق على تبنى هدف حظر البلاستيك أحادي الاستخدام في مصر، لما يتسبب فيه من تلوث للبيئة وإضرار بصحة الإنسان، الأمر الذي دفع العديد من الدول لتبني سياسات تمنع استخدامه، والتوجه إلى بدائل أفضل.

ويسعى الإئتلاف إلى دعم توجه الدولة والجهود المؤسسية والفردية في هذا المجال، عن طريق المشاركة في رفع الوعي بمخاطر البلاستيك، و الاعتماد على البحث العلمي لتحديد حجم مخاطره على البيئة والصحة العامة في مصر، والوصول إلى البديل الأفضل والمناسب لنا من الناحية البيئية والاقتصادية.

كما يهدف الائتلاف إلى التشبيك ودعم صناعة السياسات في الجهات التشريعية والحكومية، عن طريق المشاركة في إعداد القانون، وكذلك في الخطط التي تحول دون وقوع عبء اجتماعي على فئات بعينها نتيجة لحظر الاستخدام.

وتمثل وزارة البيئة ذراع أساسي في نشر الوعي بين المواطنين، ونشيد بدعمها للمبادرات المختلفة التي من شأنها الحفاظ على البيئة، بالإضافة إلى أن نرحب بأي مجهودات،اقتراحات أو مبادرات، تمكننا من تحقيق هدف منع البلاستيك أحادي الاستخدام وتوفير بدائل له.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك