تستمع الآن

بعد إصابته بمرض في الحنجرة.. أحمد أمين: «استفدت كتير جدًا من تجربة الصمت»

الأحد - ٠٧ يوليو ٢٠١٩

طمأن الفنان أحمد أمين، جمهوره على حالته الصحية، بعدما أصيب بمرض في حنجرته، منعه من الحديث لمدة وصلت إلى نحو أسبوعين.

وقال «أمين» عبر صفحته الرسمية في «فيسبوك»، إن حالته الصحية تحسنت وإنه سيعود إلى العمل مرة أخرى قريبًا جدًا.

وأضاف أحمد أمين: «باخد دلوقتي جلسات voice therapy دي حاجة لطيفة جدا واكتشفت أنها ضرورية ومفيدة لكل اللي بيستخدم صوته كتير (ممثل – مغني – مدرس – ..) بس مش ده المهم.. المهم هو إني استفدت كتير جدًا من تجربة الصمت.. أسبوعين من غير كلام فرقوا معايا جدًا ذهنيًا».

وعدّد «أمين» مميزات تلك الفترة التي جعلته قريبًا من أولاده وأسرته وأصدقائه، قائلًا: «أولا لقيت نفسي عايز اكتب زي زمان.. مش عشان عندي كبت.. لأ.. عشان المخزون بيزيد.. ما هو لما بتقلل وقت الارسال وقت الاستقبال بيزيد.. أنا بقيت بسم..  قريت كتير.. قريت حتى حاجات متعلقة عالحيطة في المكتب والبيت من زمان قدام عيني وماكنتش قريتها.. وتقريبا قربت اسمع الحاجات كمان.. قربت اسمع الزرعة اللي عندي في المطبخ..

كنت بتواصل مع الناس بالكتابة واحتفظت بشوية ورق منه لقيت الكلام ورا بعضه في سياق مسخرة مش مفهوم بالمرة.. أما الورقة اللي كنت بكلم فيها مراتي لقيت فيها 3 جمل بس.. (ياااه…؟ / ما هي غلسة وتستاهل/ وحاضر يا حبيبتي) بس .. وبيتكرروا..

كنت بشاور لأولادي.. وفهموني.. وما اضطريتش ازعق في البيت.. والدنيا كانت ماشية.. معناه ان لو القانون ان بابا مش بيزعق هايترتب على القانون ده ان كلنا هانسمع الكلام منغير زعيق».

وتابع: «الصمت محتاج صبر.. وعدم التعبير بالكلام محتاج بلاغة.. مش في انك تعرف تشاور.. لأ.. محتاج بلاغة في اختيار الكلمة اللي هاتشاور بيها عشان تلخص كل كلامك والناس تفهم.. ومن العجائب مثلا اني أنا طلبت الأوردر في الكافيه بالاشارة وجه مظبوط..، فيه بلاغة تانية في الاستماع.. انت ممكن تقول رأيك بتعبيرك وانت بتسمع.. ممكن تعطل أفكار اللي قدامك.. ممكن تشجعه.. وممكن توصل حاجات كتير بطريقة استماعك بس».

وأضاف: «اتفاجئت من الحاجات المشتركة بيني وبين ولادي وصحابي القريبين .. كانو بيفهموني بأقل الاشارات.. واتفاجئت ان ولادي مبسوطين جدا اني بسمعهم بس.. منغير ما اقول حاجة.. فقررت اني لازم اقضي وقت طويل بس بسمعهم.. اكتشفت انهم بس محتاجين كده.. مش عايزين معلوماتي العبقرية.. ولا أرائي في الحياة.. ولا حلولي الابداعية.. عايزينني مهتم.. بس.. ومن ألطف الحاجات اني لما كنت بشاور للناس كانت بتشاور لي حتى اصحابي اللي عارفين الموضوع.. حضرتك أنا بسمع.. أنا عندي مشكلة في صوتي بس..

واختتم «أمين»: «من مصلحة أي انسان أنه يسكت لأن التعبير المستمر السريع الغير محسوب عن أفكارك بيخليك مش لاحق تكون رأي متكامل وناضج.. أنا كنت بسمع حاجة وبسكت بلاقي رأيي بيتحسن تدريجيا.. وف معظم الأحوال كنت بحس ان رأيي مالوش لازمة أوي.. بقول لك ايه.. اسكت أحسن».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك