تستمع الآن

بعدما أثارت رود فعل غاضبة.. كيم كاردشيان تتخلى عن الـ«كيمونو» احتراما لليابانيين

الثلاثاء - ٠٢ يوليو ٢٠١٩

أثارت نجمة تلفزيون الواقع، كيم كارداشيان، غضبا عارما في اليابان، بعد إعلانها عن إنتاج ملابس داخلية تحت تسمية “كيمونو”، وهو اسم اللباس التقليدي الياباني.

ولجأ اليابانيون إلى مواقع التواصل الاجتماعي للاحتجاج على الخط الجديد لملابس كارداشيان، وهو عبارة عن مشدات للجسم، ووصف بعضهم الأمر بسرقة لثقافتهم على نحو يهين الزي التقليدي الذي يقدره اليابانيون.

وردت كيم على الانتقادات معلنة تشبثها بالاسم، وقالت: “أتفهم وأقدر واحترم بعمق أهمية الكيمونو في الثقافة اليابانية، لكني لن أتراجع عن قرار إنتاج خط الأزياء هذا”.

وأضافت: “التصميم الذي سيتم إطلاقه لا يشبه بأي حال من الأحوال الملابس التقليدية اليابانية، وخاصة زي الكيمونو، لذلك لن أغير الاسم ولن أرد على تلك الهجمة الغاضبة ضدي”.

وتابعت: “بنيت علامتي التجارية على فكرة الشمولية والتنوع، وأنا فخورة بكل ما نقدمه، ولن نحاول التقليل من أي ثقافة أو أي شعب”.

ولكن يبدو أن كيم تراجعت في ظل الهجوم الشديد الذي وجدته، إذ قالت على تويتر، إنها أعلنت عن خط الإنتاج الجديد لمشدات الجسم في يونيو “بحسن نية” وإنها ممتنة لردود الفعل التي وصلتها.

وأضافت كيم: “التعددية والشمولية يدخلان في صميم علاماتي التجارية ومنتجاتي وبعد تفكير ملي سأدشن خط مشدات الجسم تحت اسم جديد”.

وتعني الكلمة في اليابانية “الأشياء التي تُلبس” وتشير إلى أثواب بطول الجسم مع أحزمة يرتديها الناس في المناسبات الرسمية مثل حفلات الزفاف والجنازات، وأثار استخدامها للكلمة والتقدم بطلب لتسجيلها كعلامة تجارية استياء كثيرين.

وكتب مستخدم يدعى رو على تويتر “الكيمونو ليس ملابس داخلية! أوقفوا تسجيل العلامة التجارية! لا تجعلوا كلمة كيمونو ملككم!”.

https://twitter.com/MaicoTsubaki/status/1144162705743519744


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك