تستمع الآن

الصين تدرس إنشاء قائمة سوداء لمروجي المعومات الكاذبة عبر الإنترنت

الأربعاء - ٢٤ يوليو ٢٠١٩

تدرس الصين في إنشاء قائمة سوداء للأشخاص الذين يخالفون اللوائح عبر الإنترنت، بما في ذلك فبركة ونشر معلومات كاذبة على الإنترنت.

وستتضمن القائمة السوداء مقدمي ومستخدمي خدمات معلومات الإنترنت التي تم إغلاق مواقعهم الإلكترونية أو ألغيت تراخيص العمل بسبب الانتهاكات عبر الإنترنت، وذلك وفقًا لمسودة اللائحة التي نشرتها مصلحة الفضاء الإلكتروني الصينية يوم الاثنين لاستطلاع الرأي العام، وفقا للخبر الذي قرأه إيهاب صالح، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “ابقى تعالى بالليل”.

وقالت المسودة، إن الأشخاص المدرجين في القائمة السوداء سيتم تقييدهم من الوصول إلى الإنترنت، أو الاستفادة من خدمات المعلومات عبر الإنترنت، أو منعهم من دخول الصناعة لمدة ثلاث سنوات ، من بين عقوبات أخرى.

وأضافت أن الأفراد المدرجين في القائمة السوداء يمكنهم التقدم بطلب لرفع أسمائهم مبكرا من القائمة السوداء بتصحيح أخطائهم وإيقاف نشر المزيد من المعلومات المضللة.

وكانت الصين قد أغلقت 13000 موقعا إلكترونيا أو ألغت التراخيص الممنوحة لها منذ عام 2015 بسبب انتهاك قواعد الإنترنت.

وبالرغم من أن الصين لها أضخم عدد من مستخدمي الإنترنت، فإن تقريرا صادرا عام 2015 وجد بأن البلد يطبق أكثر السياسات تقييدا للحرية في الإنترنت مقارنة بـ65 بلدا غطتها في تقريرها.

وتدافع بكين بشدة عما تطلق عليه سيادة الإنترنت مؤكدة على أن الأشكال المختلقة من الرقابة التي تعرف باسم “فايروول العظيم” ضرورية لحماية الأمن القومي الصيني.

وإذا انتُهِكت قواعد النشر التي وضعتها السلطات، فإن مصير المواقع سيكون إما الإغلاق أو دفع غرامة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك