تستمع الآن

أطعمة ومشروبات تزيد الحموضة.. اللبن الرائب «كارثة»

الثلاثاء - ٢٣ يوليو ٢٠١٩

قال الدكتور محمد خورشيد استشاري الجهاز الهضمي، إن مشاكل المعدة تظهر بشكل أكبر عند فصل الصيف بسبب درجة الحرارة الكبيرة وتأثيرها على الطعام، منوها بأنه في فصل الشتاء درجة الحرارة المنخفضة تحافظ قليلا على الأطعمة.

وأضاف خورشيد، خلال حلوله ضيفا على برنامج “النص الحلو”، مع يارا الجندي، على “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء، أن مشاكل القولون المنتشرة حاليا سببها عدم وجود نظام غذائي وعادات سليمة، مشددا على أن الأمر اختلف كثيرا عن الماضي من حيث عدم تناول الخضروات والفاكهة والاعتماد على الوجبات السريعة.

وأشار إلى أن العادات الآن وخاصة المتعلقة بتناول الطعام تغيرت، ونظام المنزل أيضًا ساعد على وجود مشكلات كبيرة في القولون، بسبب اختلاف موعد تناول الطعام والبعد عن تناول الألياف الصحية.

وتابع خورشيد: “مواعيد تناول الطعام أصبحت غير منضبطة، ونوعيات الأكل أيضًا، بجانب إصابة عدد من الأشخاص بالقولون العصبي وهذا يؤثر كثيرا عليهم بشكل كبير”، مشددا على ضرورة ضبط مواعيد الأكل وشرب المياه وتناول الخضروات والألياف.

الجرثومة “الهليكوبتر”

وتحدث استشاري الجهاز الهضمي، عن الجرثومة “الهليكوبتر”، مشيرا إلى أنها توجد داخل الجهاز الهضمي، ويصاب بها الشهص دائم تناول الطعام من خارج المنزل أو الطعام الملوث وغير النظيف.

وأوضح أنها يمكن أن تنتقل من شخص إلى آخر من خلال التنفس، حيث إنها قد تخرج مع اللعاب وقد توجد عند أفراد الأسرة الواحدة، مضيفا: “هي من ضمن الأمراض المتوطنة”.

واستطرد: “تتشخص من خلال تجارب معملية، أو تحليل خاص بالبراز وهو الأدق، أو من خلال الدم، أو من خلال منظار على المعدة، وقد توجد عند الأطفال”.

وأكمل خورشيد: “الأطفال أقل من 12 سنة لا يتم استعمال المضادات الحيوية معهم، لأنها تكون ثقيلة جدًا، كما أن الأضرار التي تأتي من المضاد يكون ضررها أكبر من نفعها”.

وأكد أن العلاج بالمضادات يكون في الحالة الصعبة التي يمر بها الطفل، من خلال استعمال مضادين أو 3 مضادات حيوية مع دواء لتقليل أحماض المعدة.

وشدد على أن أغلبية أمراض الجهاز الهضمي تعود إلى العادات المنزلية الخاطئة، لافتا إلى أن أكثر الأطعمة التي تسبب آلام في الجهاز الهضمي هي “تسبيك الأكل” وهو أمر كارثي.

القهوة في الصباح

وشدد على ضرر شرب القهوة بعد الاستيقاظ مباشرة، مؤكدا أنه عند شرب القهوة فإن المعدة تكون في وضع جاهز للالتهاب لأن القهوة حمضية والمريء لا يكون جاهزا لاستقبال الأحماض.

وتابع: “المعدة يوجد عليها طبقة تحميها من الأحماض، لكن المريء لا يوجد عليه، لذا أنصح الجميع من متناولي القهوة في الصباح أن يتناولوا ثمرة فاكهة مثل الموز مع شرب كوب من المياه أولا”.

الحموضة

وكشف عن المشروبات والأطعمة التي تزيد الحموضة، موضحا أن النعناع يساعد على زيادتها بجانب الزبادي واللبن واللبن الرائب، مشددا على أنه “كارثة” ويزود الحموضة.

وأكمل: “عند شرب اللبن الرائب يشعر المريض بالتحسن لأنه يكون باردًا فقط على المعدة، لكن بعد فترة يشعر بحموضة أسوأ من الأول”، مؤكدا أن الشيكولاتة تزيد من الحموضة أيضًا.

وقال خورشيد: “المقليات والمسبكات يزودون الحموضة بشكل كبير، ولا بد من شرب الكثير من المياه لأنها تهدف لمعادلة أحماض المعدة، كما يجب عدم تناول الطعام قبل النوم مباشرة، وعلى الأقل ترك ساعتين بين العشاء والنوم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك