تستمع الآن

مهندس الصوت محمد صقر يكشف لـ”حكاية ألبوم” عن واقعة لا يمكن نسيانها عن ألبوم “مين أنا” للفنان محمود العسيلي

الثلاثاء - ٢٥ يونيو ٢٠١٩

ألقت فريدة الخادم، يوم الاثنين، عبر برنامج “حكاية ألبوم”، على نجوم إف إم الضوء على ألبوم الفنان محمود العسيلي “مين أنا”، والذي طرح عام 2006 وحقق نجاحًا جماهيريًا كبيرًا، وكان يضم أغاني مثل “تارا رام”، و”حمدالله على السلامة” و”حاضر”، و”حكايتي معاك”.

وقال مهندس الصوت محمد صقر، والذي عمل على الألبوم في مداخلة هاتفية بالبرنامج: “أنا وعسيلي أصدقاء وهو فنان الشغل معه ممتع ولديه رؤية مختلفة، هذا الألبوم حصل فيه واقعة فاكرها، بعد الانتهاء من الألبوم وأخذت الماستر وجلسنا سويا وسمعنا الـ10 أغاني مرة أخيرة، وكلمته ثاني يوم وكان سيذهب لتسليم الألبوم للشركة المنتجة وقلت له أنا مش مبسوط وأريد فتح الماستر مرة ثانية وهو أمر لمن لا يعلم دمه ثقيل جدا ويأخذ وقت أطول، وقلت له امنحني 3 أيام أخرى، وبالفعل منحني أسبوع وأقنع الأستاذ محسن جابر المنتج الكبير بالأمر، وهذا يدل على الثقة بيننا وإحساس الفنان الذي يريد أن يخرج الأفضل، وهو موقف مر عليه 13 سنة ولكن لا أنساه”.

وعن اتجاه العسيلي والكثير من الفنانين الآن للأغاني السينجل، أشار صقر: “فكرة إنتاج ألبوم أمر أصبح صعب جدا، لو نزل مثلا في توقيت سيئ وحصل حدث ما ممكن الألبوم والمجهود يضيع تماما، وأن تنتج 20 أغنية لكي تطرحهم في ألبوم هذا يمثل ميزانية ضخمة جدا، فحكاية الأغاني السينجل تخلصك من كل هذا والآن أصبح فيه أساليب كثيرة لبيعها والحصول على المردود السريع، وتشعرين بنبض السوق بسرعة، وهذا ساعد الناس للتواجد في السوق دون أن يكون لديه ألبوم فيه 14 أغنية وحتى المنتجين أصبحوا لا يقدرون على فعل هذا، وحتى فكرة بيع السي دي لم تعد موجودة إلا في أماكن معينة، والفرحة بنزول الألبوم لم تعد مثل زمان الدنيا تغيرت جدا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك