تستمع الآن

منحة 3 ملايين يورو لتطوير المتحف المصري بالتحرير بالتعاون مع 5 متاحف أوروبية

الثلاثاء - ١٨ يونيو ٢٠١٩

تستعد مصر لتطوير المتحف المصري في ميدان التحرير، رغم نقل العديد من القطع الأثرية الثمينة من هذا المتحف إلى المتحف الجديد في الجيزة بالقرب من الأهرامات.

وعقدت وزارتي الاستثمار والتعاون الدولي والآثار ووفد الاتحاد الأوروبي في مصر، مؤتمرا صحفيا بحديقة المتحف المصري في التحرير، لإعلان بدء مشروع تطوير المتحف، بحضور الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والدكتور خالد العناني وزير الآثار، والسفير إيفان سوركوش سفير الاتحاد الأوروبي لدى القاهرة، وفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”.

وخلال المؤتمر، وقعت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، مع سفير الاتحاد الأوروبي لدى القاهرة، اتفاق تنفيذ مشروع تطوير وتأهيل المتحف المصري بالتحرير بمنحة مقدمة من الاتحاد الأوروبي قدرها 3.1 مليون يورو، ضمن برنامج النمو الاقتصادي الشامل الذي تبلغ قيمته 15 مليون يورو، إذ يتم تنفيذ المنحة بالتعاون مع خبراء أوروبيين في المتاحف وسيناريو العرض المتحفي، للنهوض بالمتحف المصري ورفع كفاءته بالشكل الذي يؤهله لتحسين تجربة الزوار المصرين والأجانب وتعزيز أثره الاقتصادي ووضعه على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وينفذ المشروع خلال الثلاث سنوات المقبلة، إذ يساهم تحالف من 5 متاحف أوروبية يضم: المتحف المصري بتورين بإيطاليا، ومتحف اللوفر في فرنسا، والمتحف البريطاني بإنجلترا، والمتحف المصري ببرلين في ألمانيا، والمتحف الوطني للآثار في ليدن بهولندا، إضافة إلى المعهد الفرنسي للآثار الشرقية، والمكتب الاتحادي للبناء والتخطيط الإقليمي، والمعهد المركزي للآثار، في وضع رؤية استراتيجية مستقبلية للمشروع ضمن المعايير الدولية.

ويقدم كل متحف خبراته ومهاراته العلمية والدولية من أجل عرض أفضل المناهج المتبعة في علم المتاحف، وضمان تنفيذ المشروع بأحدث الأساليب العلمية، فضلا عن إعداد ملف للمتحف المصري بالتحرير يؤهله للتقدم به إلى منظمة اليونسكو لإدراجه على قائمة التراث العالمي، ويقدم كل متحف خبراته ومهاراته العلمية والدولية من أجل عرض أفضل المناهج المتبعة في علم المتاحف وضمان تنفيذ المشروع بأحدث الأساليب العلمية، فضلا عن إعداد ملف للمتحف المصري بالتحرير يؤهله للتقدم به إلى منظمة يونسكو لإدراجه على قائمة التراث العالمي.

وتتضمن أعمال المشروع إعادة تنظيم سيناريو العرض المتحفي لقاعات الطابق الأرضي، وهي القاعات أرقام: 43، 48، 47، 46، 51، 49 و 50 ، وتطوير مدخل المتحف، وإعادة عرض المجموعة الأثرية لكنوز مقابر تانيس الملكية.

وأكدت نصر أنّ الفترة المقبلة تشهد تطويرا في المتاحف المصرية بالتعاون مع وزارة الآثار والشركاء في التنمية، موضحة أنّ هناك إنجازات كثيرة حدثت في الفترة السابقة من اكتشافات أثرية، وأنّ هناك تعاون بين وزارتي الاستثمار والتعاون الدولي والآثار في مجال الآثار.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك