تستمع الآن

مسافرة تروي لحظات الرعب.. استيقظت لتجد نفسها في طائرة “مهجورة” ومظلمة

الإثنين - ٢٤ يونيو ٢٠١٩

صدمة حقيقية ومرعبة عاشتها رحلة تيفاني آدمز، الراكبة المسافرة من ولاية كيبك إلى تورونتو على متن الخطوط الجوية الوطنية الكندية، بعد أن استيقظت إثر ساعة ونصف الساعة من النوم العميق لتجد نفسها في طائرة، “مهجورة” ومظلمة، وحيدة.

وأشارت تيفاني بعد إنقاذها، إلى أنه بعد مدة قليلة من إقلاع الطائرة، قررت قضاء رحلتها، ومدتها ساعة ونصف، نائمة. وكانت النتيجة، أن وصلت إلى مطار تورنتو في كندا وأن تجد نفسها وحيدة في مكان مظلم شديد البرودة حتى منتصف الليل، بعد أن خرج طاقم الطائرة والركاب جميعا ولم ينتبه أحد لوجودها.

وروت آدمز عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك” تفاصيل الحادثة التي وقعت بتاريخ 8 يونيو.

وأوضحت أنها “عندما استيقظت بعد ساعات عدة، وجدت نفسها وسط ظلام دامس، بحيث لم تكن قادرة على رؤية أي شيء، كما أنها لم تستطع الذهاب إلى الحمام”.

إلا أن المسافرة تمكنت قبل نفاذ بطارية هاتفها نهائيا من إجراء اتصال هاتفي مع صديقتها وأخبرتها بمكانها، وبعد دقيقة واحدة فرغت بطارية الهاتف نهائياً. في ذلك الوقت، كانت صديقتها ديانا ديل قد نجحت بالاتصال بالمطار وإبلاغ الجهة المعنية بمكان تواجد آدمز.

هذا ووجدت آدمز أثناء انتظارها وعملية بحثها عن وسيلة لإخراجها من هذا المكان على مصباح كهربائي، فاستخدمته في محاولة منها للفت الانظار وهذا ما حدث بالفعل. إذ تنبهت لوجودها إحدى العاملات في إدارة نقل الأمتعة والتي قالت إن آدامز “كانت تعيش حالة من الصدمة أثناء خروجها”.

وأعلنت شركة الطيران الكندية التابعة لشركة “إير كندا” أنها سوف تتخذ الإجراءات اللازمة وأنها فتحت تحقيقا بالحادث.

قالت آدامز إن مسؤولي “إير كندا” عرضوا عليها الذهاب للفندق وسيارة ليموزين لتقلها، إلا أنها رفضت العرض وطلبت الذهاب لمنزلها في أسرع وقت ممكن.

وأضافت أن مسؤولي الشركة اتصلوا بها مرتين للاطمئنان عليها والاعتذار عما حدث.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك