تستمع الآن

في ذكرى اعتزاله.. شاهد| أبرز الضربات القاضية للأسطورة محمد علي كلاي داخل الحلبة

الأربعاء - ٢٦ يونيو ٢٠١٩

هو أسطورة متوجة على عرش الملاكمة العالمي، محمد علي كلاي، الملاكم الراقص، وصاحب المسيرة الحافلة بـ56 فوزًا مقابل 5 هزائم فقط، محققًا بطولة العالم ثلاثة مرات مختلفة.

لكن في مثل هذا اليوم من عام 1981، قرر «كلاي» اعتزال الملاكمة في عمر 39 سنة، في أوجّ مجده، وقد حقق من بين انتصاراته 37 بالضربة القاضية.

ونعرض لكم تاليًا أبرز المباريات التي فاز بها «كلاي» بالضربة القاضية، وهي مباريات تاريخية يؤرّخ لبعضها بأعظم الأحداث الرياضية في القرن الماضي.

واجه محمد علي كلاي الملاكم زورا فولي في حلبة ماديسون سكوير في مدينة نيويورك يوم 22 مارس عام 1967، حيث فاز «علي» بالضربة القاضية في الجولة السابعة، وكانت تلك المباراة الأخيرة لمحمد علي قبل إيقافه في نفس العام وسحب اللقب منه بسبب رفضه الالتحاق بالخدمة العسكرية في جيش الولايات المتحدة أثناء حرب فيتنام اعتراضًا منه على الحرب.

اجتمع محمد علي كلاي وبطل العالم في الوزن الثقيل جورج فورمان في مباراة تاريخية أُطلق عليها «مواجهة الغابة» حيث أقيمت في 30 أكتوبر عام 1974 في ستاد تاتا رافايل بدولة زائير، وهي المباراة التي حضرها 60 ألف متفرج، وفاز محمد علي بالضربة القاضية قبل نهاية الجولة الثامنة، وتعد «أعظم الأحداث الرياضية في القرن العشرين» وقدّم فيها محمد علي لأول مرة استراتيجيته المعروفة بـ Rope-a-dope، والتي يقوم فيها بإتاحة الفرصة لمنافسه بالقيام بضربات غير مؤثرة دون رد، ما يتسبب للمنافس بالإرهاق في نهاية الأمر ليقوم هو بتسديد ضربته القاضية.

سميت المباراة الأولى بين محمد علي كلاي وسوني ليستون بأرابع أعظم لحظة رياضية في القرن العشرين، وكان محمد علي وقتها ما زال يسمى كاسيوس كلاي، حيث أقيمت المباراة في فبراير 1964، وفاز «كلاي» بعد أن استسلم «ليستون» في بداية الجولة السابعة، وكانت المباراة الثانية بعد عام في 1965، وزفاز بها محمد علي كلاي بالضربة القاضية في الجولة الأولى فقط، وهي المباراة التي التقط فيها المصور نيل ليفر صورته الشهيرة لمحمد علي وهو يقف مظهرًا قوته أمام سوني ليستون الملقى على الأرض.

في 15 نوفمبر 1962، واجه محمد علي كلاي (كاسيوس كلاي) آرتشي مور ، في لوس أنجلوس، كاليفورنيا، وقال «كلاي» للجمهور في بداية المباراة «لا تسدّوا الممر، لا تسدّوا الباب، ستذهبون إلى بيوتكم بعد الجولة الرابعة»، وبالفعل، قضى محمد علي كلاي على خصمه بالضربة القاضية في الجولة الرابعة، وكان في عمر 20 عامًا في هذا الوقت.

واجه محمد علي إيرني تيريل عام 1967 في هيوستن، وكان «تيريل» لم يهزم قبل 5 سنوات، وقبل المباراة كان كثير الإهانة لمحمد علي في تصريحاته، مناديًا إياه باسمه قبل الإسلام «كاسياس كلاي» لإزعاجه، فرد عليه «كلاي»: «سأعاقبك وأجعلك تنطق اسمي الحقيقي داخل الحلبة بعد المنازلة»، وبالفعل فاز محمد علي في الجولة الثامنة بعد أن أنهك بالضربات طوال الجولة الأخيرة، حيث ظل يسددها لخصمه ويقول له «ما هو اسمي؟».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك