تستمع الآن

فيديو| حقيقة «فتاة الموتوسيكل المختطفة».. شقيقيها يفجران مفاجأة.. والداخلية تنفي.. ومدعي الرواية يتراجع

الثلاثاء - ٢٥ يونيو ٢٠١٩

يبدو أن اللهث خلف “اللايك” و”الشير”، وادعاء البطولات الزائفة أصبحت هي الشغل الشاغل للكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي باختلاق قصص وهمية لم تحدث على أرض الواقع.

وأبرز واقعة تم كشف زيفها سريعًا، هي القصة التي سردها شاب يدعى “محمد سعيد” عبر حسابه على فيسبوك جعلها تؤثر كثيرا في رواد مواقع التواصل، الذين تداولوا الأمر على الفور، حيث بدأت القصة بنشر صورة فتاة، دون ظهور ملامحها، تستقل “موتوسيكل” بصحبة شابين، أكد “سعيد” أنهما خاطفاها، قائلًا: “في طريقي إلى محل عملي كعادتي، بالقرب من توقيت أذان الظهر، فوجئت بفتاة مغيبة عن الوعي، ورأسها ينحني جانبًا، على ظهر موتوسيكل، بالقرب من نفق قناة السويس بمنطقة محرم بك، وسط الإسكندرية”.

ويتابع: “كانوا ولدين والبنت، المهم جريت وخليتهم ورايا ووقفت العربية بالعرض أول ما لاحظت وجود أمين شرطة وجريت اتكلمت وحكيت ليه الموقف بالتفصيل”.

وبعد أن التقى بأمين الشرطة، أبلغه بما رآه من وضع مخيف على “البنت المخطوفة” في أوقات النهار، مضيفا: “أمين الشرطة ركب الموتوسيكل بتاعه وطلع وراهم وأنا ركبت العربية وطلعت وراهم والأمين لحد ما وقفهم عند الكوبري، عقبال ما وصلت طبعا أنا من الزحمة لاقيت أمين الشرطة منزل العيال والبنت نايمة على الأرض، اتأكدت أن خلاص كدا الحمد لله البنت دي كدا في بر أمان” وهو ما نفاه صاحب الصورة لاحقًا.

محمد سعيد لم يكتف بذلك، بل ظهر على قناة “الحدث اليوم” وحكى نفس القصة وأنه تدخل مع أمين شرطة وقبضوا على الشابين ووجدوا البنت فعلًا متخدرة، وهو ما تم كشف كذبه بعد ذلك.

زيف الواقعة

وفوجئ رواد مواقع التواصل سريعا، بظهور الشاب علاء محمود، الذي تم تداول قصته في فيديو نشره على حسابه الشخصي، كاشفا أن الفتاة التي ظهرت في الصور هي شقيقته، والشاب الآخر هو شقيقه.

وأضاف علاء: “اختصار الحكاية عشان فيه ناس كتير سألت، ميار أختي عندها إعاقة حركية بسيطة واحنا بنوصلها مركز الإعداد في منطقة الخشب بالإسكندرية، وأخويا مروان راكب ورايا عشان يسندها ومتقعش مش أكتر”.

واتهم علاء الشخص الذي قام بنشر هذه القصة بالكذب والتهشير له وبأخته بعد التقاط صورا لهم بدون علمهم قائلا: “فهو خد صورة لينا وأنا ماخدتش بالي إنه بيصور ونزلها على البيدج إنه قدر ينقذها وزنق عليا وكلم أمين شرطة وإني جايبها من الزقازيق وهو منزل صورة واحدة غير ميار”، واصفًا ما حدث بأنه: “حركة مالهاش لازمة وشهرت بواحدة من غير لازمة”.

ووصف علاء من فبرك هذه القصة بأنه شخص مريض ودماغه معرفش فيها إيه وعايز يتشهر على حساب أي حاجة مالهاش لازمة مهما كانت الحاجة دي جريمة وياريتك بتشهر بيا في حاجة كويسة دي مصيبة وأنا لو كان عندي امتحان كان ممكن اتعطل ومحضرش وأتأثر والحمد لله إنها عدت على خير”، مؤكدًا أن والدته أبلغته بانتشار صورته مع شقيقته وشقيقه على وسائل التواصل الاجتماعي وادعاء أحدهم بأنه اختطف فتاة من الزقازيق.

رد محمد سعيد

وعاد الشاب محمد سعيد، الذي نقل الواقعة وكان سببا في حدوث هذه البلبلة، عبر حسابه على فيسبوك ليوضح حقيقة الأمر، قائلا: “السلام عليكم تقريبا هما كلمتين اللي هكتبهم واللي يحصل يحصل، الناس بتهاجمني على أساس إني مألف موضوع وحوارات غريبة كدا، الحكاية كلها كالآتي نزلت الفيديو بتاع الولدين والبنت بتوع الاسكوتر وأي حد مكاني كان هيشك في الوضع وهياخد موقف اللي عملته إني وصلت الحكاية لأمين الشرطة لأن هو ليه الحق إن يوقفهم وبسبب السكة معرفتش أقف تاني بالعربية لما قلت لأمين الشرطة أنا مشيت في ساعتها بظروف شغلي وبس، دا اللي حصل بعديها لقيت (صفحة الزقازيق) منزلة بوست للبنت رضا وليا وإن أنا اللي أنقذتها وأنا اللي رجعت لهم ابتسامتهم والكلام دا كله لكن أنا كل اللي عملته بما يرضي الله اللي حكيته في البوست بالظبط وأي حد مكاني كان لازم يعمل كدا بمجرد شك”.

وزارة الداخلية

وما قاله علاء يتوافق مع ما صرح به مصدر أمني لصحيفة “الوطن”، حيث نفى، ما تداولته صفحات مواقع التواصل الاجتماعي من إقدام شاب على إنقاذ فتاة، حاول شخصان اختطافها، مؤكدا أن تلك الواقعة لا يوجد لها أي دليل داخل أقسام الشرطة، فالشخص الذي حكى الرواية قال إنه “كان يوجد أمين شرطة، وجرى الإمساك بالشخصين في نطاق قسم شرطة محرم بك”، وهذا أمر غير صحيح، فلا يوجد محضر بالقسم ولم يجرِ تسليم أي فتاة ولا إلقاء القبض على أي أشخاص بكوبري محرم بك.

وأضاف المصدر، أن الجهات الأمنية تحاول الوصول لصحة الواقعة خاصة مع عدم وجود لها أي دليل غير رواية الشخص على مواقع التواصل الاجتماعي فلا يوجد أي محضر أو بلاغ بثلاثة أقسام شرطة واقعة بنطاق الكوبري ولا يوجد أمين شرطة سلم شباب أو فتاة لأي قسم.

وأكد أن كل ما يكتب عارٍ تماما عن الصحة وجارٍ التأكد من الفتاة التي ذكر اسمها في البوست المنشور.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك