تستمع الآن

4 أساطير غريبة مرتبطة بالموت.. شوربة عظم الموتى بالموز و رقم 4 رمزًا للتشاؤم

السبت - ١١ مايو ٢٠١٩

يقال إن الموت هو الحقيقة الوحيدة في حياتنا.. ماتستغربش لما تعرف أن الموت زمان كان شيئا عاديا جدا بالنسبة للناس ولم يكن مرتبطا بالحزن والبكاء مثل الآن، بالعكس أجدادنا القدماء المصريين كانوا يروه استمرارا للحياة لكن في مكان أخر عشان كده قاموا ببناء الأهرامات وعلموا العالم كله أسس التحنيط.

وقالت مريم أمين عبر برنامج “ماتستغربش”، يوم السبت، على نجوم إف إم: “الموت لم يسلم أبدا من معتقداتنا وأفكارنا الغريبة عنه، وبدأ ناس كتير يربطوا بينه وبين حاجات تانية زي الطيور.. البوم والغربان في بلاد كثيرة بيعتبروهم مرتبطين بالموت وفي دول شرق آسيا بيعتبروا إن لو طير منهم جاء وقف أمام باب أو شباك ونظر على شخص معين هذا فأل سيئ ومؤشر لاقتراب ميعاد موته”.

وأضافت: “عند الأتراك والروس فأل سيئ لو 3 أصحاب في جلسة واحدة قرروا يشربوا سيجارة يولعوا بنفس عود الكبريت أو الولاعة.. وهذا المعتقد تعود قصته لحرب القِرَم اللي قامت سنة 1853 بين الدولة العثمانية اللي هما الأتراك حاليا والروس.. كان في 3 جنود أصحاب قاعدين مستنين العدو في الظلمة جندي منهم قرر يولع سيجارة وهذا أعطى إشارة ضوء للعدو، ولما نقل عود الكبريت للجندي الثاني هذا منح وقت أكبر للعدو لكي يحدد مكان الجنود بالظبط، على ما وصل عود الكبريت للجندي الثالت كان بالفعل العدو خلص عليهم هما الثلاثة، ومن ساعتها الأتراك والروس بيتشائموا من هذا الموضوع”.

وأردفت مريم: “المعروف والمتداول إن السيدة الحامل يرفع من عليها الحرج في أداء الواجبات الاجتماعية مثل حضور الجنازات والعزاء عشان ظروف حملها وتعبها، لكن ماتستغربش لما أقول لك إن الحوامل ممنوعات منعا باتا في دول شرق آسيا من حضور الجنازات وممنوع يقفوا لو في جنازة معدية في الشارع وهذا بسبب معتقد عندهم بيقول إن الروح الكامنة في الجثة ممكن تأخذ الجنين اللي في بطن الحامل كمكان جديد عشان ترجع للحياة مرة ثانية”.

واستطردت: “في إنجلترا وبعض بلدان أوروبا ممنوع حد من اللي شايلين النعش مايبقاش يرتدي قفاز، ماتستغربش لما تعرف إن السبب في كده هو أنهم بيعتقدوا إن الميت ممكن روحه تدخل أجسادهم لو مافيش عازل بينهم وبينه، وهذا معتقد تاريخي بيرجع لأيام العصر الفيكتوري في إنجلترا”.

تغطية التليفزيون بقماش

وأشارت: “تغطية التليفزيون بقماش لما بتحصل حالة وفاة كتعبير عن الحزن أمر بيحصل عندنا ماتستغربش لما أقولك إنه بيحصل في روسيا لكن مع المرايات وده مش تعبير عن الحزن لكن اعتقاد منهم بأن روح الميت ممكن تسقط في زجاج المرايا وهذا ممكن يخليها ماتعرفش تتنقل للعالم الآخر وطقس تغطية المرايا يستمر لمدة 40 يوما لأنهم بيقولوا إن الروح تتجول حول الأرض لمدة 40 يوما وهذا يجعل رقم 40 في روسيا رمزا للتشاؤم، لكن في (الصين وكوريا وفيتنام) بيعتبروا رقم 4 هو رقم التشاؤم والموت، وده بيخليهم مايحبوش يذكروه أبدا في كلامهم وليس 4 فقط ولكن أي رقم فيه 4 مثل 24 و34 و44 أما في اليابان رقم 42 معناه (الذهاب للموت)، وده بيخليهم يتجاهلوه في أرقام غرف المستشفيات أو الفنادق”.

هم يبكي وهم يضحك

وأوضحت مريم: “مقولة (هم يبكي وهم يضحك) طلعت حقيقة جدا بالنسبة لعادات غريبة بتخص الموت حول العالم، ماتستغربش لما تعرف إن بعض الموروثات الدينية في الصين واليابان بتمنع دفن الجثث وتلجأ لحرقها لدرجة إن الأماكن الخاصة بحرق الجثث بتبقى مشغولة وهذا جعل اليابانيين ينشأوا فنادق متخصصة في حفظ الجثث لحد ما يأتي ميعاد حرقها”.

وقالت: “هذا لن يجعلك تستغرب لما تعرف إن فى الهند لا يكتفوا بحرق الجثث فقط، لكن في بعض القبائل هناك يضعوا أرملة المتوفي معه في نفس الحفرة وبيحرقوها هي كمان وهي على قيد الحياة اعتقادًا منهم إنها هكذا تثبت ولائها ووفائها له”.

شوربة الموز بعضم الأموات

وعن عادات أغرب، قالت مريم: “جربت تدوق شوربة الموز بعضم الأموات؟ ماتستغربش لما تعرف إن في غابات في الأمازون اللي بتقع بين فنزويلا والبرازيل (قبيلة يانومامو) بيلفوا جثث أمواتهم بورق ويسيبوهم لمدة 45 يوما للحشرات وبعد ما الحشرات تحللها بياخدوا العضم ويسحقوه ويضيفوه على شوربة الموز ويشربوها”.

وأوضحت: “في الوطن العربي عندنا معتقدات وأفكار غريبة بنعتبرها فأل سيئ، مثل نزول البحر في الليل أو أنك تأخذ أي حاجة من المقابر وتروحها معاك البيت، كمان في بعض القرى المصرية بيحذروا من أصطحاب الأطفال في المقابر وهذا اعتقادا منهم إن الأطفال ممكن يتواصلوا مع أرواح الأطفال المدفونة هناك، وناس كثير تعتبر اللعب بالمقص بيجيب المشاكل، وإن القط الأسود أصله كان جن وتجسد في شكل قط وهذا سجعل الناس تعامله بشكل قاسِ جدًا ويعتبروه مصدر شؤم ونكد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك