تستمع الآن

وائل الشناوي يحكي لـ«شغف» عن قصة تحوله من عالم الصيدلة إلى الزراعة

الأربعاء - ٢٩ مايو ٢٠١٩

الشغف أو حب أمر ما بجنون قد يقود صاحبه لخسائر فادحة وتصيب بإحباط كبير، ولكن وائل الشناوي، الذي تخرج من كلية صيدلة، قرر أن يسير خلف شغفه وحبه لعالم الزراعة حتى نجح فيه باقتدار.

خسائر “وائل” في السنة الأولى، جعلت شريكيه ينفصلان عنه، بينما هو وقع في حيرة من أمره، يكمل رحلة مخاطرته أم يعود لمجاله، بالفعل ليس كل شيء يسير كما هو مخطط له، ولكنه قرر المخاطرة مجددًا، وقرر أن الحل الوحيد هو التصدير للخارج، وقرر زراعة “خيار” بدلًا من “الفلفل”، ولكن الخسائر كانت أكبر.

قال وائل، في حواره مع آية عبدالعاطي، يوم الأربعاء، غبر برنامج “شغف”: “من وأنا صغير كنت بحب الزراعة ولم أتخيل أن تكون مهنتي، وكنت مرتبطا بجدي جدا وفي نهاية الامتحانات كنت أذهب معه بلدنا وكنت أقضي وكقت كبير معه في زراعة الأراضي الخاصة به، ووالد أيضا كان لديه تجربة صغيرة في أرض”.

وأضاف: “قبل ذلك كنت أدرس في كلية الصيدلة لحد ما وأنا في سنة ثالثة شعرت أن الأمر ليس به أي شغف بالنسبة لي.. وقررت أن أحول من الكلية وقررت أدرس إدارة أعمال، وحاول أهلي إقناعي بعدم عمل ذلك والاستمرار في الصيدلة ثم أدرس بيزنس، وبالفعل هذا ما حدث”.

وأردف: “ولأن شغفي هو الزراعة قررت بدء المشروع له علاة بهذا الأمر، وقررنا زراع حاجات في غير الموسم الخاص بها مثل الصوب الزراعية، ودرسنا تسويق وعرفنا إن فيه حاجة مثل الفلفل الألوان هو صيفي وقررنا زراعته في الشتاء ونقوم بتصديره”.

وأوضح: “بعد أول سنة لم نوفق نعمل أرباح، وشركائي اضطروا يعودوا للصيدلة وهذا أمر تفهمته، ثم زرعت خيار ولكن لم أوفق أيضا، وقررت أشتغل على الأخطاء اللي وقعت فيها وبحثت عن شركة تعمل في التصنيع الزراعي وظللت 3 سنوات أشتغل معهم وكنت مسؤولا عن الإدارة الزراعية بها وأشرفت على عمال وكنا نصدره إنتاجنا لأمريكا وأوروبا”.

وتابع: “من الدروس اللي تعلمتها إني بقول لأي حد يريد تغيير مهنته أنه قبل ذلك عليه أن يبدأ مع شركة صغيرة وفهم ما سيفعله ومخاطر عمله، ويجب أن نطور أنفسنا في هذا الأمر”.

يذكر أن قصة وائل تم توثيقها في فيلم قصير باسم “الكيلو 64″، أخرجه شقيقه كريم الشناوي، وشارك في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 2018.

“الكيلو 64” مدته 61 دقيقة، من إخراج أمير الشناوي، إنتاج كريم الشناوي ومحمد طاهر، بطولة وائل الشناوي، مدير التصوير محمد طاهر، مونتاج بدر ضاحي، موسيقى تصويرية كريم يونس، مكساج أحمد عدنان، تصحيح ألوان أحمد أبو الفضل، مساعد المخرج أحمد عبد السلام.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك