تستمع الآن

هوسه قاده لبيع سيارة زوجته مقابل ورقة نقدية.. تيمور أبو النصر يحكي لـ«شغف» عن عشق جمع العملات القديمة

الأربعاء - ١٥ مايو ٢٠١٩

العملة لا تفقد قيمتها إذا مرّت عليها السنوات، بل تصبح مطلب نوع من الهواة يجمعونها ويضعونها وفق تسلسلها التاريخي، فهواة جمع العملات القديمة يعرضونها عندما يحلّ عليهم ضيف يشرحون له تاريخها ومن أصدرها ومتى اختفت من الأسواق، هي هواية ليست غريبة ولا طريفة حتى أنها أصبحت تجارة تدرّ الأرباح على المغرمين بجمعها.

وقال تيمور أبو النصر، المتخصص في جمع العملات، في حواره مع آية عبدالعاطي، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم: “الهواية جنان، والعملات لها طريقة تجميع لو تعمقنا داخلها غصب عنك لازم تجمعي ما ليس عندك، من أول ورقة الـ100 جنيه حتى الشلن، الشغف الأكثر إنك تجعلي الألبوم اللي عندك في حالة أفضل”.

وأضاف: “كلنا واحد في الهواية ومفيش حد عارف كل حاجة والهواية بحرها كبير جدا ولديها كتب محلية وعالمية، وكل قطعة معروف صدر منها قد إيه بالورقة والعدد ومعروف كام محافظ وقع عليها، الواحد يقول على نفسه هاو لما مجرد ينظر على الورقة ويعرف متى صدرت ومن وقع عليها، السؤال كثيرا أهم حاجة في الهواية ومفيش حد يتكسف يسأل”.

وتابع: “عندنا حاجات كثيرة في الهواية وحلمنا كلنا نجمع إصدارات أولى من العملة المصرية وهي أصعب إصدارات في الهواية عملتنا المصرية أغلى عملات في العالم كله العملات الملكية من أغلى العملات فعلا، وحلم أي هاو تجميع الشلن وربع جنيه ونصف جنيه في هذا العصر، وهذا الأمل الذي أركض خلفه في تقفيل الإصدارات الأولى ثم أرقيها وهذا حلم آخر”.

وأردف: “طبعا صعب جدا أجمع كل العملات المصرية وأقول خلصتها ولكن الأمر قد يأخذ 10 سنوات ومحتاج أعلي الحالة عندي وأجعل مجموعتي في أفضل حالة.. أنا بجمع بالتوقيع وآخرين يجمعون بالأرقام الموجودة على العملة وهي أرقام لا تتكرر ويتغير مع كل محافظ، وأخرين يجمعونها بالشكل، وأصعب تجميع هو بتوقيع كل محافظ، وممكن تقعدي 6 ساعات ولا تشعرين بالوقت يمر وأنت تجمعين كل المعلومات عن العملة التي تجدينها”.

وعن أغرب ما فعله وقاده إليه هوسه بهذه الهواية، كشف: تيمور: “رأيت مع صديق لي ورقتي عملة نادرتين وكان هو معي في سيارة زوجتي وفي هذا الوقت سيارتي كانت في الصيانة، وأعجب جدا بالعربية وقلت له سأبيعها لك مقابل إحدى الورقات التي معك وهو كان يعرف مدى جنوني بهوايتي، وبالفعل أخذت ورقة وتركت له السيارة في وقتها، وطبعا زوجتي لم تكن مصدقة ما فعلته، وهي في البداية لم تكن مستوعبة ما أفعله وأخرج بأموال كثيرة وأعد بورقتي أموال قديمتين، ولكن مع الوقت استوعبت ما أفعله بل أحبت الهواية وفهمتها، وكاستثمار العملة كل ما يمر عليها العمر كل ما قيمتها تزيد بالتالي ويهمك أن تظل عندك أكثر ولا تفرطي فيها”.

وعن وصفه لهوايته، قال: “نقول على هذه الهواية العشق، وجروب أصدقائي الذي نتجمع عليه لتبادل المعلومات عن هذه الهواية اسمه (فريدة) وكأنها بنتي وهو جزأ لا يتجزأ مني ونكمل لبعض القطع الناقصة”.


الكلمات المتعلقة‎