تستمع الآن

“ميدو” عن “الحضري”: الأساطير لهم الحق في اختيار وقت اعتزالهم

الخميس - ٢٣ مايو ٢٠١٩

كسر أحمد حسام “ميدو”، قاعدة برنامجه “الهدافين” الذي يقدمه يوميًا على “نجوم إف.إم”، حيث تحدّث عن حارس المرمى الأسطوري عصام الحضري ودوره في الحفاظ على الشباك المصرية في بطولات كاس الأمم الإفريقية، بعيدًا عن نهج البرنامج الذي يتحدث فيه عن الأهداف المهمة في البطولة واللاعبين الذين أحرزوها.

وقال “ميدو” إن عصام الحضري أسطورة حية بكل المقاييس، فهو حارس بدأ حياته في نادي دمياط مسقط رأسه، ثم انتقل للنادي الأهلي، وكانت بداياته خافتة، حيث تواجد في بطولة إفريقيا 1998 في بوركينا فاسو وكان الحارس الاحتياطي لـ نادر السيد، لكنه لم يشارك، وكان في تلك الفترة مجرد حارس مرمى عادي يخطيء ويصيب.

وأوضح “ميدو” أن نقطة التحول في مشوار “الحضري” كانت في موسم 2005-2006، وكان عصام الحضري هو الحارس الأساسي في النادي الأهلي، وجعله هذا مرتاحًا بشكل ما، وهنا تعاقد مانويل جوزيه مع نادر السيد ليثير عصام الحضري للعب بجهد أكبر، وهنا بدأ الحضري في التمرّن بجهد وتحول في ذلك العام، وأصبح يتصدى لكرات غير طبيعية، ويقود اللاعبين في المباريات، وأصبح هناك تواصل بينه وبين الجمهور، وأظهر دور القائد الحقيقي، معتبرًا أن بطولة 2006 هي التي صنعت الحضري.

وتابع “ميدو”: “في رأيي هو نموذج يجب أن يحتذي به اللاعبين من أول دقيقة لآخر دقيقة في مشوارهم الكروي، لأنه ليس من السهل ان تلعب طوال تلك السنين بنفس المستوى والتركيز والمردود، عصام الحضري سيظل أسطورة كروية بعيدًا عن المواقف الشخصية لأي شخص معه”.

وأكّد أحمد حسام: “رغم أن مصر جابت حراس كبار مثل ثابت البطل وإكرامي وشوبير، لكن دايمًا لو سألت أي حد إيه أحسن 11 لاعب مثلوا مصر عبر التاريخ، 95% هيحطوا عصام الحضري في مركز حراسة المرمى، ونتمنى أن يفضل يلعب لأطول فترة ممكنة حتى 50 أو  55 سنة، لأن أنا مؤمن أن الأساطير هم اللي ليهم الحق في اختيار وقت اعتزالهم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك