تستمع الآن

مادونا تخدع المنظمين بعلم فلسطين في حفل “يوروفيجن” في إسرائيل

الثلاثاء - ٢١ مايو ٢٠١٩

أغضبت مغنية البوب الأمريكية مادونا، الإسرائيليين خلال أدائها أغنيتين كضيفة شرف في مسابقة الأغنية الأوروبية ”يوروفيجن“ بتل أبيب، بوضع علم فلسطين على ظهر إحدى أعضاء فرقتها وآخر يضع علم إسرائيل.

كما قام أعضاء فرقة غنائية تمثل آيسلندا برفع الأعلام الفلسطينية من على منصة المسابقة، ما دفع الأمن الإسرائيلي إلى التدخل ومصادرتها، بمرافقة أصوات الاستهجان من قبل الحاضرين الإسرائيليين تجاه الفرقة.

وتعرضت مادونا لانتقادات دولية عديدة لمشاركتها بالحفل السنوي الذي يقام في إسرائيل لأول مرة إلا أنها واجهت الأمر بمحاولة توجيه رسالة عما وصفته التعايش السلمي بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقالت مادونا: “قلبي ينفطر كلما أسمع عن الأرواح البريئة التي تزهق في هذه المنطقة والعنف المستمر الذي عادة ما يُرتكب بما يناسب الأهداف السياسية لمن يستفيدون من هذا الصراع القديم”.

وفيما كان ظهور مادونا في المسابقة الأوروبية يعتبر ذروة الحفل بالنسبة للإسرائيليين، قال منظمو المسابقة في بيان: “تلك الفقرة لم تكن جزءاً من بروفات العرض التي وافق عليها كل من وحدة الإذاعة الأوروبية وهيئة البث الرسمي الإسرائيلي”، ونوهوا إلى أن مسابقة أغاني يوروفيجن غير مسيسة وتم إبلاغ مادونا بذلك”.

وقوبل العرض بالكثير من الاستهجان داخل إسرائيل وخارجها وخاصة بعدما ظهرت راقصة أخرى مرتدية لما يبدو وكأنه قناع الحماية من الغاز مرصعاً بالورود.

وهاجمت وسائل الإعلام الإسرائيلية مغنية البوب الأشهر في العالم، وقالت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ إن ما قامت به مادونا شكل مفاجأة للجميع، مشيرة إلى انتقادات للمغنية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بسبب أدائها أغنيتين ليس بصوتها مباشرة بل عن طريق بث شريط مسجل، فيما كانت هي تتظاهر بالغناء على المنصة.

أما صحيفة ”يسرائيل هيوم“ المقربة من الحكومة فكتبت ”استفزاز من ضيفة الشرف: مادونا تخيب الظن“.

وأضافت الصحيفة أن ”أداء مادونا السيئ فنيًا، تكلل في النهاية باستفزاز الإسرائيليين عبر ظهور راقصة من فرقتها على ظهرها علم فلسطين وراقص على ظهره علم إسرائيل، وهذه رسالة سياسية في مسابقة غير مسيسة“.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك