تستمع الآن

عبدالرحمن الصافي يروي لـ«شغف» قصة تركه لمهنة التدريس والتحول إلى صاحب ورشة خراطة

الخميس - ٣٠ مايو ٢٠١٩

الخراطة فن مهم جدا في عالم الصناعات المتخصصة، وتكمن أهميتها في مواجهة المشاكل المتعلقة بالإنتاج والتصنيع مثل تصنيع القطع وإصلاحها والصيانة الدورية لأجهزة التصنيع والقوالب لضمان الجودة.

وروى عبدالرحمن الصافي، كيف أن حبه وشغفه لمهنة الخراطة، جعلته يترك عمله الأول كمدرس للرياضيات، وقال لآية عبدالعاطي، يوم الخميس، عبر برنامج “شغف”، على نجوم إف إم: “القصة بدأت إن لي شقيقي الأكبر وهو صاحب الورشة وبعد حرب 73 كان يريد أن نتوسع وقررت أن أترك موضوع التدريس وأعمل معه في الخراطة، وهذا الأمر عائد لوالدي لو تركنا إرثه لن ينفع والأمر كان لا بد أن يستمر”.

وأضاف: “ترك التدريس كان سهلا، وأنا كنت غاوي رياضة وما زلت أساعد أبنائي وأحفادي في دورسهم، ولكن الخراطة أيضا تريد تشغيل مخ أكثر من اليدوي والأمر كله يعمل بالماكينات والدقة مطلوبة في عملية تقديره للخراطة، وأي مهنة لا تحبها لن تنجح فيها”.

وتابع: “ومن لا يحب الحرفة لن يستمر فيها، وعمره ما يتعلم.. والموهبة أيضا من عند ربنا سبحانه وتعالى، وعملنا الآن بالكمبيوتر بجانب الشغل اليدوي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك