تستمع الآن

عادل إمام: لو لم أكن ممثلًا لكنت مهندس زراعي في بلدٍ عربي لتحسين الدخل

الجمعة - ١٠ مايو ٢٠١٩

تعيد إذاعة “نجوم إف.إم”، تقديم برنامج الإعلامية الكبيرة الراحلة آمال العمدة بعنوان “نجوم من جوه القلب” في الساعة 4:35 عصرًا، طوال أيام شهر رمضان المبارك، حيث نستعيد معه الذكريات من خلال مشاهير الفن والأدب والرياضة في مصر والوطن العربي، والذين يستعرض البرنامج مشوار حياتهم وذكرياتهم منذ الطفولة وحتى المشيب مرورًا بأهم المحطات التي كان لها سبب رئيسي في تحويل مسار حياتهم لما أصبحوا عليه، حيث استكملت في الحلقة الخامسة حوارها مع الفنان عادل إمام.

وقال ” إمام” إنه كان ليصبح مهندس زراعي في أحد البلاد العربية لتحسين الدخل، إذا لم يكن ممثلًا موضحًا: “مفيش للفن بديل، ولا أتصور إني أشتغل شغلانة تانية غير التمثيل، مع إني في البداية لم أكن أتصور إني أبقى ممثل”، مؤكدًا أن “احترام عقلية الناس هو السبب في النجاح والفشل للفنان، لأن الكوميديا مهنة جادة جدا ويمكن أكثر من التراجيديا ولو لم تكن من واقع الناس فهي كلام فارغ”.

وفي تعريف عادل إمام للشهرة قال: “ممكن واحد حرامي يبقى مشهور، مثل السفاح محمود أمين سليمان الذي طغت شهرته على الفنانين في وقت من الأوقات، والشهرة تكون مزيفة عندما تكون بدون ثأثير في المجتمع”، مؤكدًا أن الشهرة لم تكن جديدة عليه، قائلًا “كنت مشهور بين صحابي في المدرسة وبعدها، وكان دايمًا عندي إحساس إني شخص مشهور أو إني هكون مشهور”.

وقال عادل إمام إنه يحب في المرأة البساطة والعقل أكثر من الجمال الظاهري، ووإن أكثر ما يهزّه هو بكاء الرجل، متابعًا أن التمثيل أكسبه اكتشاف الصدق والزيف في الشخص.

ويسرد عادل إمام تفاصيل كابوس يطارده في نومه بشكل متكرر، يقول: “بشوف كابوس دايمًا إني سايق عربية مافيهاش فرامل وإزازها اللي قدام مش مبين لي حاجة”.

ويتذكر عادل إمام والده، فيقول: “أبويا هو الرجل الذي كان له موقف في حياتي لأنه أُسري جدًا وعاش لأسرته وأولاده وكان بسيط جدًا وحرم نفسه من أشياء كثيرة علشان يربينا كويس، وكان بيننا خلافات دايمًا من صغري، ولما كبرت صادقت أبويا جدًا وحبيته جدًا”، مضيفًا أن “إحساس الأبوة كان لدي من صغري لأني كنت أكبر إخوتي، لكن لما خلفت كنت خايف عدد الأفلام اللي برفضها يقل لأني هكون عاوز أشتغل أكتر، لكن حصل العكس إني بقيت بنتقي أكتر علشان عاوز ابني يكون فخور بيا”.

وأشار “إمام” إلى أنه بدأ ينتقي أدواره بعد فيلم “أنا وهو وهي” الذي قدم فيه شخصية وكيل المحامي، لكن عندما بدأت تتوالى عليه عروض مشابهة لشخصية وكيل المحامي التي قدمتها، بدأ في رفضها وانتقاء أدوار جيدة بالنسبة له، مؤكدًا أن الكوميديا يجب أن تنبع من الناس والحياة العادية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك