تستمع الآن

صحصح وصحح| هل كان الزمالك إنجليزيًا؟.. وسبب تسميته بـ«نادي فاروق»

السبت - ٢٥ مايو ٢٠١٩

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، عن حقيقة أن نادي الزمالك كان ناديا إنجليزيًا وكان “نادي فارق”، مشيرا إلى أنها مقولات غير صحيحة وغير حقيقية.

وأضاف عيسى خلال برنامجه “صحصح وصحح” على “نجوم إف إم”، اليوم السبت، أن التاريخ يقول إن أول رئيس ومؤسس حقيقي لنادي الزمالك كان بلجيكيا ولم يكن إنجليزيا وكان يدعى “جورج مزرباخ”، مشددا على أنه كان من عتاة خصوم الإنجليز وأنشأ النادي من أجل مواجهة الإنجليز في ثكنات قصر النيل مواجهة مباشرة.

وأشار إلى أنه تم الاحتفاء بنادي المختلط لأنه جمع المصريين والأجانب، منوهًا بأن الزمالك كان نموذجًا للتعايش بين المصريين والحضارات الأخرى والأجانب من الجاليات المختلفة، وهو النادي الذي جمع بين الجنسيات المختلفة.

واستطرد: “الزمالك كان عكس الأندية الأوروبية الأخرى مثل الجزيرة، لأنه كان نادي الإنجليز فقط حتى 1936، مشيرا إلى أن من يروج أنه كان نادي إنجليزي غير صحيح وأن هذه روح تربص وصناعة تاريخ زائف كأن المصريين والأندية المصرية حكر في وطنيتها عن أندية أخرى.

وعن “نادي فاروق”، قال: “كان اسمه نادي فاروق، وذلك لأن فاروق كان يشاهد مباراة الأهلي والزمالك، وفاز فيه الأبيض على الأهلي، لذا سمي بنادي فاروق”.

وأكد عيسى، أن فاروق كان يشجع الأهلي على الرغم من تسمية نادي الزمالك باسمه، وفقا لمذكرات كريم ثابت المستشار الصحفي للملك لمدة 10 سنوات.

وأكمل إبراهيم عيسى: “فاروق كان أهلاويًا وكان يشجع الأهلي، ولم يكن يشجع نادي الملك فاروق”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك