تستمع الآن

صحصح وصحح| حقيقة إقراض مصر 3 ملايين استرليني لإنجلترا

الأحد - ١٩ مايو ٢٠١٩

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، عبر برنامج “صحصح وصحح”، عبر إذاعة “نجوم إف إم”، اليوم السبت، عن حقيقة إعطاء مصر لإنجلترا قبل قيام ثورة يوليو 1952، 3 ملايين استرليني، مشيرا إلى أن البعض يتحدث عن هذه الأمور من أجل التأكيد على أن الاقتصاد المصري كان متينًا ثم انهار.

وأضاف: “من المقولات التي تعبر عن عقول بعضنا، هي فكرة أن مصر قبل قيام ثورة يوليو 1952 كانت انجلترا مدينة لها بـ3 مليون استرليني، وهذا الحديث من أجل التأكيد على أن الاقتصاد المصري كان متينًا وانهار، وأن صاحب هذه المقولة يريد أن يتحدث عن عظمة مصر”.

واستطرد: “هذه الجملة لها مغزيين، الأول مغزل لطيف وطيب على أن مصر بلد قوية صلبة، والمغزى الثاني هو سياسي ويلمح أنه رافض لثورة يوليو”.

وتابع عيسى: “التاريخ يحتمل قراءات متعددة زي كل وقت وكل عصر، لكن في الحقيقة أن مصر كانت تحت احتلال بريطاني، وفي عام 1936 وقعنا معاهدة وانسحب القوات البريطانية وأصبحت في قناة السويس فقط، لكن كانت المعاهدة تلزمنا بالتعاون الاقتصادي والعسكري مع انجلترا”.

وأكمل: “في تلك الفترة قامت الحرب العالمية الثانية، وأصبحنا ملتزمين بالمعاهدة وعادت القوات الإنجليزية إلى مصر، وفي هذا الوقت أعلنت الحرب على ألمانيا لاكتساب أي مكاسب سياسية وكان تكتيكا من صانع القرار السياسي المصري”.

وقال إن القوا الإنجليزية احتكرت صناعة القطن بالإضافة إلى احتكار السكة الحديد وتصنيع قنابل يدوية مجانًا للإنجليز، والاستعانة بـ 100 ألف جندي مصر وسوداني لخوض الحرب في أوروبا مع قوات الحلفاء، و22 ألف جندي (مصري وسوداني) تم تكليفهم بحماية قناة السويس”.

وأكد عيسى: “انتهت الحرب وانتصر الإنجليز ولم نسترد شيء، وإنما لم يكن عصر عظيم وقوي في تلك الفترة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك