تستمع الآن

صابرين: «أنا مش محجبة ولو عاملة شعري كنت كشفته على الهواء»

الأربعاء - ٢٢ مايو ٢٠١٩

نفت الفنانة صابرين، ما تردد حول اعتمادها على فتوى من أجل الظهور في الأعمال الفنية بـ”باروكة”، كبديل عن الحجاب كي تظهر محتشمة، موضحة أن ما تردد في هذا الشأن لا أساس له من الصحة، حيث أنها لا ترى نفسها محجبة من الأساس.

وقالت صابرين، خلال حوارها في برنامج “شيخ الحارة”: “أنا مش محجبة ولو كنت عاملة شعري كنت قلعت اللي على رأسي وورتهولك كده على الهواء دلوقتي”.

وأشارت الفنانة إلى أنها تتعرض دائما للهجوم من قبل لجان إلكترونية مُخصصة لانتقادها فور إعلان مشاركتها في أي عمل فني، قائلة: “الناس مش عاجبهم حاجة خالص”.

وانفعلت «صابرين» على الإعلامية بسمة وهبة، إذ قالت: «أنت عايزة مني إيه؟ أنت شايفاني محيرة؟، يا ستي أنا ألبس اللي ألبسه، مالكيش دعوة، المفروض لما تطلعوني على إني فنانة بعمل أدوار مهمة، بدل ما تقعدوا تسألوني على الباروكة».

وتابعت: «دلوقتي الفتاوى بقت (سترتش)».

وعندما سألتها بسمة: «أنت دلوقتي محجبة ولا مش محجبة؟»، فأجابت ساخرة: «مش محجبة، ده مجرد ستايل».

وخلال الحلقة، انهارت صابرين على الهواء، عندما تحدّثت عن قصة كفاحها مع الحياة، إذ قالت: «المشوار صعب، كان ممكن نفسي يبقى في لعبة، ومقولش عاوزاها، لأني عارفة إن الفلوس اللى في البيت على قد الأكل».

وأضافت: «ربنا هو هيحاسبنا، البشر مش عارفين حاجة، إحنا ديننا دين معاملة، مش دين لابسين إيه وقالعين إيه».

الاعتزال

وقالت صابرين، إنها اتخذت قرارًا باعتزال الفن عقب مسلسل “أم كلثوم”، ولكنها تراجعت بعد ذلك عن قرارها حُبا في الفن، وليس مجرد “أكل عيش”.

وأضافت، أنها بعد مرور فترة من اعتزالها الفن، عادت مرة أخرى وتراجعت عن القرار: “حسيت إني بتنفس فن، أنا بمثل وأنا عندي 5 سنوات، والعائلة كلها فنانة”، موضحة أن عائلتها فنية أبًا عن جد.

وتابعت: “لما بعدت شوية عن الفن حسيت إني مش طبيعية، زي ما بيقولوا الفاضي يعمل قاضي، أنا أخذت قرار مش قده”.

وعن قرارها بالاعتزال الفني، أكدت: “سأفعل ذلك حينما لا أشعر بالتقدير، بس يكفيني حب الجمهور لي، هو اللي باقي، وبحس بنبض الجمهور وأنا ماشية في الشارع وأنا راكبة العربية ، وأنا داخلة المول”.

سوزان مبارك

وشددت صابرين، على أنها حال عرض عليها تجسيد السيرة الذاتية لواحدة من الشخصيتين، سوزان مبارك أو جيهان السادات، في عمل فني، ستعتمد على النص الدرامي في الاختيار، لافتةً إلى أنها ستختار العمل الأكثر دراما، معتبرة أن قصة حياة سوزان مبارك مأساوية أكثر من جيهان السادات، ورجحت أن تكون قصة قرينة الرئيس الأسبق حسني مبارك، بها الكثير من الدراما والصعود والهبوط بسبب الأحداث السياسية التي مرت بها البلاد مؤخرًا.

وعن مدى قبولها تقديم عمل يسيء للشخصية التي تجسدها بعكس الحقيقة، أوضحت صابرين، أنها لن تقبل المشاركة في عمل ينقص من الشخصية التي تقدمها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك