تستمع الآن

زوجة “رحمي” تحكي عن شغفه بالعرائس: “كانت حياتنا بوجي وطمطم”

الإثنين - ١٣ مايو ٢٠١٩

علاقة بين أرنبة وقرد مثّلت الإنتاج المصري الخالص لفن العرائس على شاشة التليفزيون، بالطبع هو العمل الفني “بوجي وطمطم” واسم المخرج الكبير الذي ارتبط بهذا العمل المصاحب لطفولتنا، المخرج محمود رحمي، أو “رحمي” كما كان يظهر على تتر العمل، وبعد نحو 18 سنة من وفاته، تستعيد زوجته مصممة العرائس فوقية خفاجي، ذكريات “رحمي” و”بوجي وطمطم” مع آية عبد العاطي، في حلقة اليوم الاثنين من برنامج “شغف” المُذاع يوميًا على “نجوم إف.إم” من الأحد إلى الخميس في الـ5:45 إلى 5:55 قبل الإفطار.

وتحكي السيدة فوقية خفاجي قصة ظهور فكرة “بوجي وطمطم”، فتقول: “الراحل كان عاوز يعمل للطفل المصري شخصيته وهويته المصرية، فهو كان فنان تشكيلي، وكان عندما يذهب إلى السينما ويرى الشخصيات الكارتونية الأجنبية قبل عرض الأفلام، كان حزين لهذا لأن المصريين أساس التشكيل منذ القدماء المصريين، لذلك ترك الفن التشكيلي واتجه لتقديم فن العرائس في التليفزيون المصري مع انطلاقه في 1961”.

ومع ظهور شخصيتي “بوجي وطمطم” عام 1983، كانت تلك أيضًا بداية العلاقة بين مصممة العرائس فوقية خفاجي والمخرج محمود رحمي، حيث تحيك “فوقية”: “اتجوزنا 1984، وعشنا حياتنا كاملة مع هذا المسلسل، كانت حياتنا بوجي وطمطم، ولما وصل المسلسل للطفل المصري والأسر المصرية، كان سعيد بأنه عمل اللي هو عاوزه، ورسّخ نجاحه في إضافة شخصيات جديدة كل سنة، وعشنا سويًا رحلة الشخصيات من فكرتها وتصميمها وحتى ظهورها على الشاشة”.

وتؤكّد “فوقية”: “بوجي وطمطم تعتبر الشخصية الكارتونية الوطنية للطفل المصري والعربي، وأنا كمصممة عرائس أعرف قيمة هذا الفنان محمود رحمي، وبحب شغله أوي، وعلشان كده كنت بعمله بحب أوي، فكانت حياتي كلها بوجي وطمطم، وكنت حاسة كأنهم ولادي وبالنسبة له كمان، وكان فيه موقف في الاستوديو لما كنت لسه مخلفة أحمد ابني، قالوا لي إن أحمد ابنك هيغطي حبه على حب بوجي، فنهره الفنان محمود رحمي عن هذا”.

وعن آخر أيام في حياته، حكت زوجة الراحل، قائلة: “كان بيضيف آخر شخصية في المسلسل، وهو في المستشفى، وهي (شكشوكة) أخت (عم شكشك)، وكان بيكلمني بصوتها وبيستحضر شخصيتها زي ما اتخيلها، وبعد ما توفى حطيتها في دماغي وأخدت من خط (عم شكشك)، وعملت (شكشوكة)، ومستنية تطلع في المسلسل الجديد اللي عاوزة أعمله علشان أكمّل مسيرة هذا الفنان”، موجهة رسالة للمخرج الراحل محمود رحمي، قالت فيها: “أنت أد إيه راقي وجميل وطيب ومصري ومخلص وأصيل علشان توصل حبك وإخلاصك لكل الملايين دي بعد وفاتك بـ18 سنة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك