تستمع الآن

حقيقة فتح «كوبري عباس» في مظاهرات 1946.. و«السينما متهمة»

الأربعاء - ٠٨ مايو ٢٠١٩

كشف الإعلامي إبراهيم عيسى، خلال برنامج «صحصح وصحح»، عن حقيقة فتح كوبري عباس على طلاب مصر خلال عامي 1935 و1946، مشددًا على أنه لم يحدث وأن وقع هذا الأمر.

وأضاف إبراهيم عيسى، أن البعض دائمًا ما يتحدث أن كوبري عباس فُتح على الطلاب وغرقوا في النيل، لكن السينما مسؤولة على ترويج مثل هذه الأسطورة.

وتابع: «ليس حقيقًا ولم يحدث في أي يوم من الأيام أن وقع هذا الأمر، ومفيش كوبري اتفتح على طلاب لا من خلال حكومة مصرية ولا قوات احتلال».

وأكد إبراهيم عيسى: «الموضوع جاء من الشغف الشديد من الكفاح ضد الإنجليز والاحتلال، ولا يجب أن يكون كل هدف سامي يستدعي خلق أكذوبة، والكوبري متفتتش في مواجهة الطلبة».

وقال: «طلبة جامعة القاهرة (جامعة فؤاد) في تلك الفترة، خرجوا في مظاهرات شديدة وعلى إثر تلك المظاهرات لم ييقط ضحايا أبدًا كما قبل نتيجة الغرق في كوبري عباس».

واستطرد: «كوبري عباس كان مفتوحًا خاصة كلية الهندسة للذهاب لمقر الحكومة والبرلمان، ولازم يعدوا على كوبري عباس، وطلبة الهندسة قرروا يقفلوه رغم أنه كانوا فاتحينه».

وتابع: «توجه الطلبة لمكان الكابينة المسؤولة عن آلات فتح وقفل الكوبري، لكن العمال منعوهم ولم يفلحوا في قفل كوبري عباس».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك