تستمع الآن

الهدافين| حسني عبد ربه.. “قيصر” الدراويش الذي بزغ نجمه في أمم أفريقيا 2008

الأربعاء - ٢٩ مايو ٢٠١٩

تحدث أحمد حسام ميدو، نجم منتخب مصر السابق، في حلقة اليوم الأربعاء، من برنامجه “الهدافين”، عن هدف حسني عبد ربه في مرمى الكاميرون ببطولة غانا 2008.

وقال “ميدو” إن حسني عبد ربه “واحد من اللاعيبة الموهوبين الكبار اللي شغلوا مركز وسط ملعب المنتخب، عنده شخصية قيادية من صغره، وتحس إنه كابتن في الملعب، ودي حاجات بتتولد بيها، وهو واحد من اللاعيبة اللي اكتشفهم الكابتن علي أبو جريشة في الإسماعيلي ويعشقه جماهير الإسماعيلي، وفي بطولة 2006 كان غير محظوظ لأنه أصيب قبل البطولة بأسبوع، وكان هيلعب أساسي، وكان بيعيط وهو خارج من الملعب لخروجه من حسابات البطولة، وكان عنده حسرة، وانضم معتز إينو بدلًا منه”.

وتابع “ميدو”: “وجاءت بطولة 2008 كفرصة لإثبات نفسه مع منتخب مصر، وكان حسني عبد ربه جامد أوي في بطولة 2008”.

وفازت مصر في تلك المباراة بنتيجة 4 أهداف إلى هدفين، أحرز الأول حسني عبد ربه من ضربة جزاء، والثاني والثالث لمحمد زيدان، ثم الهدف الرابع لحسني عبد ربه في الدقيقة 82 من عمر المباراة، حيث لعب أبو تريكة الكرة لـ”حسني” خارج منطقة الجزاء ليسددها من هناك بضربة صاروخية إلى داخل الشباك.


وأكد “ميدو” أن: “بطولة 2008 كانت تأكيد لهذا الجيل إنه جيل يستحق الاحترام، وإن أحنا ما كسبناش بطولة 2006 بالحظ ولا لأننا منظمين البطولة، وأحسن كرة لعبتها مصر كانت في البطولة دي، وواحد من اللاعيبة اللي عملوا التوزان في وسط الملعب هو حسني عبد ربه، وحسني جاء له عروض كتير علشان يسيب الإسماعيلي لكنه رفض، وعلشان كده جمهور الإسماعيلي مخصص له هتاف (حسني عبد ربه.. الإسماعيلي جوه في قلبه)”.

وعن مشوار “عبد ربه”، قال أحمد حسام: “من أبناء الإسماعيلية وبدأ في النادي الإسماعيلي، وتدرج في منتخبات الناشئين، حتى انضمامه إلى المنتخب الأول مع الكابتن حسن شحاتة، وفاز مع المنتخب في أمم إفريقيا 2008 و2010، ومن لاعبي وسط الملعب التي يصعب تكرارها، والسنة دي قرر في منتصف الموسم الاعتزال بعد ما حس إنه غير قادر على العطاء بنفس المستوى، ودايمًا عنده إحساس إنه هيبقى رئيس نادي الإسماعيلي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك