تستمع الآن

المخرج أكرم فريد: الهجوم على مي عز الدين في «البرنسيسة بيسة» من كتائب مدفوعة الأجر

الإثنين - ٢٧ مايو ٢٠١٩

أعرب المخرج أكرم فريد عن ضيقه من الهجوم الذي يتعرض له مسلسله «البرنسيسة بيسة» بطولة الفنانة مي عز الدين على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن هذا الهجوم وراءه أغراض أخرى بعيدة عن انتقاد العمل نفسه.

وقال فريد في تصريحات لصحيفة “الشروق”: «فوجئنا منذ اليوم الأول بحملات شرسة منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعى ضد مسلسل «البرنسيسة بيسة» رغم أن الأحداث لم تبدأ بعد، ووصل الأمر لسيل من الانتقادات اللاذعة والكلام غير المقبول، الذي دفع ببطلة العمل الفنانة مي عز الدين لتغلق التعليقات على حساباتها الشخصية سواء على الفيسبوك أو إنستجرام، وبمحاولة معرفة من يقف وراء هذا دخلت على صفحات هؤلاء المنتقدين، وجدتها خالية من أي نشاط، وأدركت أن هذه الحسابات جديدة ولا تحمل أي أخبار خاصة بأصحابها».

وأضاف: «وعليه لم يكن من الصعب أن ندرك أن من يقف وراء هذه الانتقادات كتائب مدفوعة الأجر، ولجانا تعمل بمقابل مادي للنيل من بطلة العمل، فلا يعقل أن يتم الهجوم بهذا الشكل، فأحيانا يتم نشر صورة لا علاقة لها بالعمل، ونفاجأ بالهجوم الضاري ذاته، ولم يقتصر الهجوم على حسابات مي فقط ولكن وصل الأمر لتعرض الفنانين الذين كتبوا كلمات تهنئة لمي عز الدين لشتائم وسباب وسخرية وعليه أصبح الأمر واضحا للعيان، أن هناك محاولة للنيل من بطلة العمل بأي شكل من الأشكال».

وأشار: «لا يمكن الاعتماد على آراء ناس حاقدين، فما يحدث على الفيسبوك وغيره نابع من حقد واضح، وعليه فردود الأفعال التي حدثت على مواقع التواصل غير حقيقية بالمرة، والدليل أن المسلسل يتمتع بأرضية كبيرة في الشارع ويحظى على نسبة مشاهدة كبيرة في مصر وخارجها، واستطاعت مي عز الدين أن تلعب الشخصيتين الجدة والحفيدة ببراعة شديدة جدا، رغم أنها بذلت جهدا كبيرا ومضاعفا لكنها فعلت كل هذا بحب، وباحترافية هائلة».

وكشف مخرج «البرنسيسة بيسة»: «لم يكن المفترض أن تلعب مي دورين في المسلسل، وكان هناك ترشيح للفنانة نادية الجندي لتلعب دور الجدة، لكنها طلبت مهلة لقراءة الحلقات ودراسة الموضوع، وكان هذا الأمر يتعذر علينا، فكنا بحاجة لبدء التصوير فورا حتى نلحق العرض الرمضاني، وبسبب ضيق الوقت اعتذرت نادية الجندي وكنا نتمنى التعاون معها فهي إنسانة جميلة ورائعة بشكل يفوق الخيال».

وأوضح: «نظرا لأنني تعاونت مع مي في فيلم «أيظن» الذي لعبت فيه أكثر من شخصية وأدرك جيدا مدى إمكانياتها، اقترحت عليها لعب الشخصيتين، وتحمست للغاية، خاصة أن هذه هى المرة الأولى التي تلعب «شخصية الجدة» بهذا الشكل الكوميدي، وأرى أنها قدمته ببراعة».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك