تستمع الآن

أغرب الهدايا حول العالم.. تنين هدية وثلج بـ2 مليون دولار

الجمعة - ١٧ مايو ٢٠١٩

هناك الكثير من الأحداث السعيدة في حياتنا، وإعطاء وتلقي الهدايا هو الشيء الذي يصنع البسمة دومًا على وجوهنا، لكن بشكل غير مألوف فإن بعض الأشخاص حصلوا على هدايا لم يكونوا يتوقعونها.

وقالت مريم أمين، في حلقة برنامجها “ماتستغربش”، يوم السبت، على نجوم إف إم: “ماتستغربش لو عرفت إن أول عملية زرع كلية في العالم سنة 1933 كانت لسيدة في الخمسينات وافقت تٌجري هذه العملية الخطيرة مع إن نسبة نجاحها كانت ضعيفة وقتها، لكنها وافقت لكي تتبرع بكليتها لابنها المريض بالفشل الكلوي واختارت إنها تعمل العملية يوم عيد ميلاده، عشان لو اتوفت تكون تركت له هدية قيمة”.

ثلج بـ2 مليون دولار

وأضافت: “ماتستغربش لما تعرف إن المنتج الأمريكي الثري آرون سبيلينج، دفع 2 مليون دولار لكي ينقل أطنان من الثلج إلى لوس أنجلوس عشان أولاده يحتفلوا بالكريسماس بطريقة جديدة ومختلفة”.

عيد الحب

وتابعت مريم: “يمكن عيد الحب يعتبر موسم هدايا عند ناس كثيرة وهذا السبب شجع الدكتورة النفسية شيري بيرد، في مدينة سياتل سنة 1998 إنها تفتح أول مدرسة لتعليم فن القٌبل لأنها شايفة إن القبلة أجمل هدية ممكن تترجم المشاعر، بعكس الإذاعة النيوزيلندية اللي خصصت برنامج مخصوص يتم بثه على الهواء في عيد الحب يقدم فيه رجل هدية سيئة لزوجته وهي إنه يطلب منها الطلاق والإذاعة تتكفل بكل تكاليف الطلاق في سبيل تحرير المتصل من حياته الزوجية التعيسة”.

هدايا أنجلينا جولي لبراد بيت

وأردفت: “ماتستغربش لما تعرف إن فيه ناس الهدايا بالنسبة لهم مش بتكون مرتبطة بوقت أو مناسبة معينة مثل النجمة العالمية أنجلينا جولي اللي سنة 2008 اشترت شجرة عمرها 20 سنة تعتبر من أغلى شجر الزيتون في العالم بـ 18.500 ألف دولار وأهدتها لزوجها وقتها النجم العالمي براد بيت، وسنة 2012 أهدته طيارة سعرها 1.6 مليون دولار والهديتين كانوا من غير مناسبة”.

تنين هدية

واستطردت: “ماتستغربش كمان لما تعرف إن أهم قادة العالم يهتموا بالهدايا.. سنة 1986 الرئيس الأسبق للولايات المتحدة الأمريكية رونالد ريجان عندما زار جزيرة بالي الأندونيسية أهداه رئيسها سوهارتو، زوج من التنين كومودو وهذا يعتبر الحيوان الوطني في أندونيسيا وتقديمه كهدية بيعتبر شيء عظيم”.

وأكملت: “أما الإمبراطور الروماني فريدريك الثاني، أهدى ملك إنجلترا هنري الثالث 3 فهود كنوع من أنواع دعم الوحدة والتحالف بينهم، والملك لويس التاسع، ملك فرنسا، أهدى هنري، فيل أفريقي، وملك النرويج هاكون الرابع، أهداه دب قطبي، والهدايا تعتبر شيء أساسي حتى الآن بين رؤساء الدول من أيام العصر القديم اللي كانت هداياهم فيه عبارة عن قطع من الذهب الصافي والعبيد والجواري”.

الفراعنة

وأشارت: “لكن لو عدنا لمعنى الهدية الأصلي سنجد أن الحضارة الفرعونية هي أول حضارة عرفت الهدايا لأن بناء الأهرامات في حد ذاته يعتبر هدية أبدية بتعكس اعتزاز الإنسان بنفسه، وطبعا الهدايا بسيطة الحجم زي الدهب والفضة والأحجار الكريمة كانوا الفراعنة بيغلفوها بورق البردي ويكتبوا عليها كلمة أو جملة تحمل مشاعر أو تترجم عواطفهم على حسب المناسبة اللي اتقدمت فيها الهدية.. كمان الحضارة الصينية من أكتر الحضارات والشعوب اللي بتهتم بالهدايا وبمعناها لدرجة إنهم بيعتبروا الهدايا اللي بتتصنع مخصوص وبتحمل اسم الشخص أقيم بكثير من الهدايا المباعة مهما كان ثمنها أغلى”.

الاحتفاظ بالجثة

وأوضحت مريم: “ماتستغربش لما تعرف إن الهدايا مش لازم تكون بين شخصين أحياء وارد جدا تهدي شخص هدية بعد وفاته مثلما فعل الملك شاه جهان المغولي سنة 1632 عندما شيد ضريح هائل البنيان لزوجته بعد وفاتها كتخليدا لذكراها وبعدها بسنين وحتى الآن، يعتبر الضريح مزار للعشاق من مختلف دول العالم، ولا تستغرب لما تعرف إن هناك شخص اسكتلندي عندما توفيت زوجته في بيتهم في بريطانيا قرر إنه يحتفظ بجثتها في غرفة مثلجة وظل يوميا يعتنى بها وبنظافتها كنوع من العرفان ورد الجميل لها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك