تستمع الآن

أغرب القضايا.. سارق يقاضي الشرطة لتأخرها في العثورها عليه.. وهندي ضد والديه لأنهما أنجباه دون موافقته

الجمعة - ١٧ مايو ٢٠١٩

شهدت أغلبية المحاكم حول العالم قضايا وصفت بالوحشية والفريدة من نوعها، مثل قضايا القتل والسرقة، ولكن جمعت أيضًا بعض القضايا الطريفة التي أثارت الجدل من غرابتها.

وقالت مريم، عبر برنامج “ماتستغربش”، يوم الجمعة، على نجوم إف إم: “في لوس أنجلوس هناك سيدة طلبت 2 مليون دولار من أحد المتاجر هناك كتعويض لأن حصل لها جرح في يدها نتيجة اشتباك حصل بين زبونة أخرى وعامل من عاملين المتجر وبالفعل حصلت على التعويض، لكن الغريب أن زوج هذه السيدةرفع قضية على نفس المتجر بسبب حرمانه من خدمات زوجته في الفترة اللي عالجت فيها الجرح اللي هما تسببوا فيه وطلب تعويض مليون دولار وأيضا القضية حكمت لصالحه وأخذ التعويض”.

وأضافت مريم: “وهناك سيدة أخرى أمريكية رفعت قضية عام 1992 على سلسلة مطاعم مشهورة وطالبتهم بدفع تعويض قدره مليون دولار، بسبب سقوط فنجان قهوة عليها وهي جالسة وقالت إن هذا سبب لها آلم جسدي ونفسي وبالفعل القضية كانت في صالحها وأخذت التعويض”.

وتابعت: “ماتستغربش لما تعرف إن في واحدة رفعت قضية على شركة (كيستون فودز) للأطعمة وطالبتهم بدفع 50 مليون دولار لأن أحد منتجات الشركة بتاعتهم تسببت في زيادة وزنها، ومحاميها الخاص قال في القضية إن علبة الأرز مكتوب عليها إنها تحتوي على 120 سعرة حرارية، لكن التحاليل أثبتت أنها تحتوى على 2.5 وحدة من الدهون وهذا ما جعل القضية تكون في صالحها”.

وأردفت: “ده هيخليك ماتستغربش لما تعرف إن واحد من العاملين في فندق في كندا اعتدى على نزيل وضربه بالحذاء في وجهه، فالنزيل بدل ما يرفع قضية على الفندق قرر إنه يرفع قضية على الشركة العالمية المصنعة للحذاء وكان تبريره إنهم لم يكتبوا تحذيرا على الحذاء بأنه ممكن يسبب أضرارا إذا تم استعماله كأداة للضرب”.

وأشارت مريم: “أما محكمة واشنطن فشهدت قضية غريبة جدا وهي إن قاضي المحكمة نفسه رفع قضية على مغسلة للغسيل الجاف اللي أصحابها مهاجرين من كوريا الجنوبية، وقال إنهم ضيعوا بنطاله، وقال في ورق القضية إن العاملين بالمغسلة مستهترين وقدموا له وعود كاذبة بأنهم سيجدوا البنطال وهذا لم يحدث، وطالبهم بتعويض قدره 54 مليون دولار، لكن قبل النطق بالحكم المغسلة وجدت البنطال بالفعل ولم يحصل على تعويضه”.

هوجان

وأشارت: “هالك هوجان، بطل العالم السابق في المصارعة، كان له نصيبا من التعويضات وصلت إلى 115 مليون دولار وهذا التعويض كان من أحد المواقع الإلكترونية اللي انتهكت خصوصيته وسربت له فيديو به لقطات إباحية، فالمحكمة حكمت لهوجان بتعويض قدره 60 مليون دولار عن الأضرار العاطفية و55 مليون دولار عن الأضرار الاقتصادية اللى حصلت له من هذه الواقعة”.

وشددت: “ماتستغربش لما تعرف إن في مواطن هولندي تقدم بطلب رسمي للحكومة الهولندية طالبهم بحذف 20 سنة من عمره وسنه كان 69، فكان يريد أن يكون سنه على الورق 49 عاما فقط، وكان مبرره إن هذه الفترة من حياته تفكره بأمور سيئة وهو يريد أن يمحوها من ذاكرته نهائيا، لكن الحكومة الهولندية رفضت طلبه بسبب الالتزامات والواجبات الرسمية المتعلقة بالسن زي الحق في التصويت الانتخابي”.

وتابعت: “أما الهند فشهدت قضية أغرب، فقام شاب هندي رفع قضية على والده ووالدته لأنهما أنجباه دون الحصول على موافقته، الشاب اسمه (رفائيل صاموئيل) وسنه 27 عاما، قال في ورق القضية إن منح الحياة للأطفال بيعتبر شيء أناني ومنافق لأنه بيكون ناتج عن متعة شخصية فقط”.

واختتمت: “فر رجل مدان بارتكاب جرائم وأختبأ في غابة لمدة يومين، وبعد إلقاء القبض عليه، قاضى الرجل الشرطة بسبب تأخرها في العثور عليه مما عرضه فترة طويلة للبرودة قارص في الغابة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك