تستمع الآن

من بينها أسد حقيقي وتنين «متنكر».. حيوانات استعان بها رامز جلال في برامج المقالب

الخميس - ٢٥ أبريل ٢٠١٩

أيقونة النجاح ووسيلة من وسائل بث القلق في نفوس الضيوف.. هكذا يعتمد الفنان رامز جلال على الحيوانات المختلفة في برامج المقالب التي اعتاد على تقديمها كل شهر رمضان، ليجذب المشاهدون واستطاع أن يلقى نجاحًا باهرًا خلال السنوات الماضية.

ومع اقتراب شهر رمضان 2019، كشف رامز جلال عن أول ملصق دعائي لبرنامجه الجديد «رامز في الشلال»، والذي صور أحداثه في إندونيسيا ووقع ضحية المقلب، عددًا كبيرًا من نجوم الفن من بينهم نجوم عالميين.

وأظهر الملصق الدعائي الأول الذي كشف عنه رامز عبر صفحته على «انستجرام»، تغييرا في هيئته بلحية وشعر أبيض، وبجواره فيل وغوريلا، يبدو أنهم أساسيين في المقلب لهذا العام.

ووفقا لما ذكرته عدة مواقع صحفية، فإن فكرة البرنامج الجديد تعتمد على إيهام ضيف الحلقة ضحية المقلب بأنه يغرق على متن قارب في إحدى الجزر بشرق آسيا، ومعه شخص من فريق البرنامج، ويحاول الضحية السباحة إلى جزيرة قريبة لينجو بحياته، لكن بعد وصوله إلى الجزيرة يفاجئ بأن الجزيرة تغرق، ويحاول أن يمسك بأي شيء حوله، ثم تظهر غوريلا مفترسة من بين الأشجار والأدغال، أمام الضيف بعد ما يظن أنه قد نجا مما يُزيد من فزعه وخوفه.

ولا يعتبر «رامز في الشلال» لرامز جلال والذي يذاع في رمضان 2019، هو الأول من نوعه الذي يستعين فيه رامز بالحيوانات لإخافة ضيوفه في المقالب، وإكساب جوًا من التشويق على البرنامج.

ويتضمن قاموس رامز البرامجي، 7 حيوانات استعان بها سواء في الصحراء أو داخل البحار وتحت الأرض أيضًا.

رامز تحت الصفر

في رمضان الماضي، استعان رامز جلال في برنامج «رامز تحت الصفر»، والذي صور أحداثه في روسيا على إثر تأهل منتخب مصر إلى مونديال روسيا، دارت حلقاته حول دعوة ضيف إلى موسكو للمشاركة في برنامج وهمي يدعى: «مصر في المونديال»، ولزيارة أحد الملاعب الذي ستجرى فيه مباريات كأس العالم.

وتتم الدعوة من قبل مجدي عبد الغني اللاعب السابق في المنتخب المصري الذي يكون في استقبال الضيف، ويجرى معهم لقاء على فقرتين، الفقرة الأولى يكون فيها الضيف وحده ثم يدخل في الفقرة الثانية رامز متنكرًا بشخصية هيكتور كوبر مدرب المنتخب المصري السابق، لكن عندما يكون الضيف على علاقة بالمدرب كوبر عندها يتنكر رامز جلال بشخصية امرأة، مدعيًا أنها إيزابيلا كوبر الأخت التوأم لهيكتور.

وعند انتهاء اللقاء يركب الضيف مع رامز جلال في مركبة تسير على الجليد ويكمل الرحلة باتجاه ملعب لوجنيكي أحد الملاعب الذي ستجري فيه مباريات كأس العالم 2018، وفي إحدى المناطق النائية تتعطل المركبة، ليظهر بعدها نمر ودب قطبي، وبمساعدة مدربين محترفين يتم إيهام الضيف بأن الحيوان يهاجم مدربه.

واستعان رامز خلال المقلب بدب قطبي ونمر، لبث الرعب في نفوس الضيوف الذي تاهوا في إحدى الغابات.

رامز تحت الأرض

في 2017، قدم رامز جلال برنامج «رامز تحت الأرض» وجرى تصويره في دولة الإمارات، حيث يتم استدعاء أحد الفنانين أو الإعلاميين لتسجيل مقابلة تليفزيونية مع الإعلامي نيشان، ثم يتم طلبه لتصوير برومو الحلقة في الصحراء ليتم استدراجه للمرور بالسيارة عبر منطقة بها رمال متحركة.

وعقب ذلك تعلق السيارة في الرمال المتحركة وبينما يحاول الضيف الخروج من المأزق، يظهر رامز جلال متنكرا بزي سحلية ضخمة من نوع تنين كومودو تهاجم الضيف، إلى أن يكشف رامز عن نفسه في اللحظة الأخيرة.

وينتمي تنين الكومودو إلى فصيلة الورليات، وهي أكبر العظايا الباقية حجمًا، كما أنها من الزواحف الكبار ضخمة الجسم قوية المخالب وطويلة الذيل، وقد يزيد طول البالغة منها عن 3 أمتار وفي بعض الحالات الاستثنائية، يمكن أن يصل وزنها إلى حوالي 70 كيلوجرامًا.


رامز قرش البحر

اتجه رامز إلى التجديد في برامج المقالب التي اشتهر بها طيلة رمضان، حيث قرر أن يصوره في 2014 في مدينة الغردقة.

ودار البرنامج حول استضافة أحد الفنانين على متن يخت سياحي، حيث يقوم رامز بعمل مقلب في الضيف، ويتمثل في وضع جثث وأشلاء صناعية والكثير من الدماء المزيفة الظاهرة على سطح المياه، ويقوم أحد الغواصين بفتح سدادة في القارب مما يؤدي إلى غرقه.

وعقب ذلك تظهر سمكة قرش تبادر بالهجوم على اليخت وعلى متنه الضيف، ثم يخرج رامز جلال من داخل سمكة القرش بغرض أن يعرف الضيف أن ما حدث هو مجرد مقلب.


رامز عنخ آمون

فكرة جديدة ومخيفة قام بها الفنان رامز جلال عام 2013، حيث قرر في برنامج «رامز عنخ أمون»، أن يخيف الضيوف من بوابة لعنة الفراعنة.

ودارت فكرة البرنامج على إخافة الضيف بحيث يتم خداعه بأنه يزور مقبرة ساحر يدعى سيلفرو لتنشيط السياحة في مصر، وعند دخول المقبرة يتم غلق بابها ويبدأ الصراع بينه وبين الحيوانات والمومياء التي يتفاجئ الضيف بأنها رامز جلال.

واستعان رامز جلال خلال المقلب، بخفافيش وثعبان داخل المقبرة التي حوصر بداخلها ضيوف البرنامج.


رامز قلب الأسد

يعتبر رامز قلب الأسد هو أول بداية حقيقة لاستعانة الفنان الكبير بالحيوانات في برامجه، حيث استعان في ذلك البرنامج الذي عرض عام 2011 بأسد حقيقي لإخافة الضيوف.

ولاقى البرنامج في ذلك الوقت نجاحًا جماهيريًا ضخمًا، رغم فكرته غير المألوفة التي تعتمد على ترهيب وتخويف الضيوف من النجوم المصريين والعرب.

ودارت فكرة البرنامج حول إحضار نجم من النجوم في كل حلقة على أساس عمل لقاء حواري مع مقدمة برامج تدعى ناتالي، وخلال صعود الضيف المصعد ووصوله للدور الثاني يفاجأ النجم بأسد يقابله ويحاصره أمام باب المصعد.

ويصور البرنامج لحظات الرعب التي تنتاب النجم مع تعليق ساخر لرامز على تلك اللحظات.


الكلمات المتعلقة‎