تستمع الآن

مدحت العدل: البعض يعتبر السيت كوم أقل من العمل الدرامي

الأربعاء - ٠٣ أبريل ٢٠١٩

ناقش مروان قدري، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “بأمارة إيه”، على نجوم إف إم، مسألة انتشار ورش الكتابة في الفترة الأخيرة، واختفاء ظاهرة أعمال “السيت كوم”، والتي كانت متنفسًا لظهور العديد من المواهب الشابة.

وقال مروان في مستهل حلقته: “إحنا مرتبطين بالتليفزيون والدراما، المصري منها وغير المصري، وقديما كنا نرى مسلسل يكتبه مؤلف واحد ولكن الآن ظهرت ورش كتابة عديدة، حقيقة أفرزت مواهب كثيرة ومثل ما لها مميزات لها عيوب أخرى وروح العمل لم تعد واحدة، وفي ظل هذا وجدنا اختفاء ظاهرة (السيت كوم) وكانت مجالا لكل من يريد أن يدخل مجال التمثيل».

وأكمل: «سنناقش هذا الأمر مع السيناريست الكبير مدحت العدل، فهو أحد أهم كتاب السيناريو بجانب تجربته في الشق الإنتاجي، ويستطيع أن يشرح لنا كيف تسير الصناعة حاليًا”.

من جانبه، قال مدحت العدل، إن كل كتاب السيناريو يتأثرون في البداية بأشخاص معينين تربوا على كتابات هؤلاء الأشخاص، مضيفًا: “أنا لما طلعت أكتب كنت متأثر بأشخاص معينة، لكن عندما اكتملت شخصيتي بدأت في الاتجاه إلى لوني الشخصي”.

وأشار إلى أنه في محاضراته التي يقدمها يختار الموهوبين وهو الشخص الذي يكون قادرا على التمرد بعد أكثر من محاضرة، مضيفا: «الشخص الموهوب هيتمرد عليّ، ويعرف من طريقة التفكير».

وشدد العدل على أن السيناريو هو فن التفاصيل الصغيرة، منوهًا بأنه يعرفه من طريقة التفكير، إلا أنه تطرق إلى أن الفتيات أفضل من الرجال في هذه الجزئية قليلا.

وتابع: «البنات في مجتمعنا الشرقي عندهم تفكير جانبي، ودائمًا لديهم حلول لعدد كبير من المشاكل».

السيت كوم

وتطرق إلى أسباب اختفاء “السيت كوم”، قائلا: “عند بدايات ظهور السيت كوم كان المنتج جديد وقوي، مثل تامر وشوقية وراجل وست ستات، إلا أنه بعد ذلك بدأ البعض بالاستسهال”.

وشدد على أن البعض اعتبر أن السيت كوم أقل مرتبة من العمل الدرامي، إلا أنه في الحقيقة لو قدم بشكل جيد سيعود المشاهدون لمشاهدته مرة أخرى.

ونوه بأن المسلسل الدرامي أسهل في البيع في السوق التجاري من السيت كوم، موضحًا: “على سبيل المثال مسلسل لمحمد رمضان سيتم بيعه بسعر أعلى من مسلسل لشخص آخر، أو مسلسل ليسرا سيباع بسعر أعلى من مسلسل لفنانة أخرى”.

ولفت مدحت العدل إلى أن السيت كوم به الكثير من الطرق والمدارس المختلفة، حيث إن جزء من الحالة العامة للعالم العربي يتمثل في استخدام كل أدوات التواصل الاجتماعي في التفاهة والتكنولوجيا في الهبل.

وقال إن الشخصيات عند الكتابة عادة فيها ظل أو آخر من الحقيقة، مؤكدا: “الحواديت لازم كلها تكون مبنية على أحداث حقيقية”.

وأكمل: “لا يوجد ما يسمى كتابة سهلة وصعبة، وحيد حامد يكتب السينما أفضل من المسلسلات وأفلامه أقوى من المسلسلات، لكن أسامة أنور عكاشة العكس تماما”.

وعن آخر أعماله، أعلن كتابة مسلسل إلى الفنانة الكبيرة يسرا إلا أنه لن يلحق بالموسم الرمضاني، بجانب فيلم “بطل عادي” للفنان محمد رمضان ومن المقرر أن يعرض في العيد الكبير.

واستطرد: “بينما تم الانتهاء من تصوير مسرحية كوكو شانيل للفنانة شريهان، وهي جاهزة للعرض الآن”، معلنًا تحويل مسلسل حارة اليهود إلى رواية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك