تستمع الآن

لطفي لبيب: أستعد للمشاركة مع أحمد حلمي في فيلم «خيال مآتة».. ونعيش الآن في نهايات الحرب العالمية الثالثة

الإثنين - ٢٢ أبريل ٢٠١٩

كشف الفنان لطفي لبيب عن استعداده للمشاركة في أحدث أفلام الفنان أحمد حلمي الجديد “خيال مآتة”.

وقال لبيب في حوار تليفزيوني: “سأبدأ تصوير فيلم جديد مع أحمد حلمي، باسم (خيال مآتة)، وأنا حقيقة اشتقت للفن، وهذه تجربتي الرابعة مع أحمد حلمي، بعد صايع بحر وعسل أسود وكده رضا، وحلمي فنان واع وفاهم وعقر”.

لطفي لبيب أكد أن حالته الصحية لم تعد تتحمل الوقوف أمام الكاميرا لساعات طويلة، وبناء عليه قرر الابتعاد، ولكن في الوقت نفسه هناك أدوارا يظهر فيها كضيف شرف لن تتطلب منه مجهودا كبيرا مثل فيلم “بورصة مصر”، و”براءة ريا وسكينة”، مشيرا إلى أنه رغم حبه الشديد للفن بشكل عام سواء سينما أو تليفزيون إلا أن صحته لم تعد تساعده على ذلك.

وعن ابتعاده عن عالم السوشيال ميديا، أشار الفنان الكبير: “أنا حضرت الراديو والتليفزيون حتى وصلت لاختراع الكمبيوتر وتوقفت، والسوشيال ميديا أعتبرها ناس بتبيع دماغها لموبايل.. ونحن في وقت المشاهدة للتغيير الكوني الذي يحدث حولنا نحن في نهايات الحرب العالمية الثالثة التي بدأت في 11 سبتمبر ولم يتوقف القتال حتى اليوم بكل أنواع الأسلحة، وبقالنا 20 سنة في الحرب العالمية الثالثة ونحن غير مدركين بها وفين هايتها سنعرف التقسيمات التي تحدث وسايكس بيكو الجديدة”.

وتابع: “المسلسلات عندنا حوصرت بين عشوائية وبلطجية ورجال أعمال فاسدين ودعارة، ولما تعودي لأيامي الأولى تجدي أعمال مثل لن أعيش في جلباب أبي والشهد والدموع وأرابيسك، أين كل هذا، ولذلك تقصلت الدراما في رمضان هذه السنة، وبعد 46 مسلسلا في السنة أصبحوا 12، محتاجين نوعية أفضل، والفكر لازم يتغير”.

في سياق آخر، تحدث الفنان عن حياته الشخصية وقال إنه لا يتدخل في أي مشاكل بين ابنتيه وأزواجهما ويمنع والدتهما من التدخل هي الأخرى، مشيرًا إلى أنه متزوج منذ 40 عامًا ويهتم هو وزوجته الآن بابنتيهما وأحفادهما مشبهًا أياهم بالثمرة التي نتجت من زراعته.

وتطرق الفنان القدير للحديث عن أزمته الصحية الأخيرة وأوضح أنه تجاوز ذلك لأنها نعمة من الله، وكان يحاول الراحة في بيته، وجاءت الأزمة في وقتها لكي يتقرب من أولاده وأحفاده.

كما استعاد لطفي لبيب خلال الحوار ذكريات مشاركته في فيلم “السفارة في العمارة” مع الفنان عادل إمام،  مشددًا على أنه كان نقله كبيرة له فنيًا وماليًا، كاشفًا أن الفنان محمد هنيدي حذره من قبول الدور لأن “الناس هتكرهه” ولكن المخرج سعيد حامد قال له “إقبل يا أخي”، ليوافق بالفعل.


الكلمات المتعلقة‎