تستمع الآن

«علي الزهار والطفشان».. أشهر أدوار الفنان الراحل محمود الجندي

الخميس - ١١ أبريل ٢٠١٩

أدوار مميزة وجمل خالدة.. تاريخ كبير سطره الفنان الراحل محمود الجندي في الفن المصري، حتى أصبح أيقونة ضخمة، لا غبار عليها.

محمود الجندي صورته محفورة في ذهن كل محب للسينما، وكل عاشق للأدوار المميزة المؤثرة، ملامحه المميزة وصوته الرائع فتحا له بابًا نحو المزيد من التألق مع نجوم وفنانين كبار، حتى أصبح أيقونة مختلفة عنهم.

في تاريخ الفنان الراحل، قاموس ضخم من الأفلام لكن بعضًا منها هو الذي أثر في الجمهور واستطاع من خلاله أن يكتب باسمه في مكانة بعيدًا عن باقي الفنانين.

سلامة الطفشان

زي أخضر ونبلة وعمامة رأس باللون الأبيض.. أشياء أساسية تجدها دائما مع سلامة الطفشان، الرجل الذي استعان به شمس الزناتي للتخلص من المارشال برعي.

دور سلامة الطفشان الذي أداه محمود الجندي في فيلم «شمس الزناتي» مع الفنان عادل إمام والفنانة سوسن بدر، والذي صدر عام 1991، هو الأكثر شهرة بين أعماله الفنية، وتأثر عدد كبير من المشاهدين بمشهد وفاته.

«شمس الزناتي» فيلم دارت قصته خلال الحرب العالمية الثانية حيث تتعرض واحة بالصحراء لهجوم مجموعة من المسلحين بقيادة المارشال برعي، يسافر عثمان شيخ القبيلة للقاهرة لشراء الأسلحة اللازمة، يستعين بشخص يدعي شمس الزناتي والذي يستعين بدوره بمجموعة من أصدقائه، لتتصاعد الأحداث.

علي الزهار

«ألو.. علي الزهار مات.. على الزهار اتقتل.. اتقتل يا أستاذ»، أشهر جملة في فيلم «اللعب مع الكبار»، والتي اختتم بها حسن بهلول الفيلم، بعد مقتل صديقه علي الزهار، وهو الدور الذي قام به الفنان الراحل محمود الجندي.

«اللعب مع الكبار»، فيلم يحكي عن حسن بهلول كنموذج للإنسان البسيط الذي أجبرته ظروف الحياة على أن يعيش حالة البطالة، فهو لا يعمل ولا يستطيع حتى الزواج من خطيبته، ويحاول أن يعيش حياته معتمداً على قدراته وخبراته في الحياة.

وعندما يجري حسن اتصالاً بجهاز أمن الدولة، ويتحدث إلى الضابط (حسين فهمي) ليبلغه عن توقيت حريق سيحدث في أحد المصانع في اليوم التالي، بعد معلومة من صديقه علي الزهار، ويبلغه حسن بأنه شاهد الحادث في الحلم، وبالفعل يقع الحادث، لتبدأ علاقة من نوع خاص بين حسن والضابط.

الفرح

«استهدي بالله وقومي اقلعي خلي الليلة تعدي».. ضيف شرف في فيلم «الفرح»، كان كفيلا بأن يصبح محمود الجندي أشهر من أبطال العمل الفني.

«الفرح» اشترك فيه كوكبة كبيرة من نجوم الفن، من بينهم: خالد الصاوي، وسوسن بدر، وكريمة مختار، وياسر جلال، وحسن حسني، ومي كساب، وماجد الكدواني، وعلاء مرسي، وصلاح عبدالله، وروجينا، إلا أن دور الجندي كان الأكثر شهرة.

وتحدث الجندي في أحد البرامج الحوارية، عن أسباب نجاح الفيلم، قائلا: «الموضوع الشعبي سبب نجاح الفيلم، في أفلام كثيرة بها بطولات جماعية لم تحقق هذا النجاح الكبير».

حكايات الغريب

على عكس جميع الأفلام التي تناولت حرب أكتوبر والأحداث التي تناثرت حولها والمعارك الضخمة التي حدثت، كان هناك فيلم آخر يتحدث عن جانب آخر إنساني بدلا مما اعتدنا عليه في مثل هذه المواقف.

تدور أحداث القصة، حول المواطن والجندي المصري «عبدالرحمن»، خلال الفترة ما بين نكسة 1967 وحرب أكتوبر المجيدة، حيث كان يشعر المواطن عبدالرحمن بروح من الإنهزامية واليأس الناتج عن هزيمة وطنه أمام العدو، والتغيرات التي حدثت لجموع الشعب المصري بقرار العبور ومشاركة العديد من المواطنين لقواتهم المسلحة لمواجهة الاحتلال واسترداد الأرض والكرامة.

الفيلم من بطولة: محمود الجندي، ومحمد منير، ومخلص البحيري، وحسين الإمام، وشريف منير، وهدى سلطان، ومحمد الشويحي، وصفاء الطوخي، ونهلة رأفت، وهدى زكي، وإخراج إنعام محمد علي.

مصطفى الشوان

شارك محمود الجندي، مع الزعيم عادل إمام، في مسلسل «دموع في عيون وقحة»، حيث أدى دور مصطفى الشوان في المسلسل الذي عرض 1980.

وحصد دور الجندي نجاحًا جماهيريًا ضخمًا، ووضع الفنان الراحل في مكانة مختلفة تمامًا في الفن المصري، وزادت مساحة أدواره أكثر مما كانت عليه من قبل.

المسلسل قصة مبنية على أحداث حقيقية من ملفات الجاسوسية المصرية لإحدى عمليات المخابرات المصرية ضد الموساد الإسرائيلي، والتي كان بطلها في الحقيقة أحمد عبدالرحمن الهوان، والذي أصبح في المسلسل «جمعة الشوان».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك