تستمع الآن

روجينا لـ«أسرار النجوم»: أفتقد إخلاص يوسف شاهين للسينما.. ولهذا يتعرض محمد رمضان للهجوم

الخميس - ٢٥ أبريل ٢٠١٩

أكدت الفنانة روجينا، افتقادها وجود المخرج الراحل يوسف شاهين والذي عملت معه في بداياتها الفنية في فيلم “المصير”، مدافعة في الوقت نفسه عن الفنان محمد رمضان في ظل الهجوم الذي يتعرض له بسبب إطلاق على نفسه بأنه “نمبر وان”.

وقالت روجينا في حوارها مع إنجي علي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “أسرار النجوم”: “عمري ما أصابني الغرور دائما قدمي على الأرض وفي عز نجاحاتي عارفة أنها لا تدوم أو تستمر وما يجعلني في حالة سعادة أني أحب التمثيل وما يهمني فقط هو الاستمتاع بما أقدمه، ورغم أنك ساعات تتعثري وتكوني أفضل ولكن ما هو مكتوب لك من ربنا سبحانه وتعالى بالتأكيد هو أحسن حاجة لك في الحياة، وترتيب ربنا لي هو أعظم ترتيب، وحتى لو في أزمة كبيرة مؤمنة بأن ربنا كاتب لي الخير دائما ومصدقة أنني سأعرف لماذا حدث ولو بعد فترة، وهذا وعامل لي حالة هدوء نفسي”.

وأضافت: “أنا ليس لي عمل في رمضان المقبل، ولكن لي تجربة في تليفزيون أبوظبي وهو مسلسل اسمه (أحلى أيام) وهي مدرسة مختلفة وتستمتعي وتكوني صداقات مختلفة وهم يحبون الممثلين المصريين والفن المصري”.

وعن أبرز أمنياتها وهي تحتفل هذه الأيام بعيد ميلادها، قالت: “من صغري حلمت أن أكون ممثلة وأم وأنا صغيرة وأكون أسرة وبيت وحياة والحمدلله رزقني بكل ما تمنيته، وابنتي الآن مساعدة مخرج ويسعدني إن شخصيتها أحسن من شخصيتي وهي دائما عند حسن ظني وفي عملها شاطرة وكل الناس تحبها وأشعر أن تعبي جاء بفائدة وسعيدة بها، وعملت في أفلام (هبوط اضطراري) والآن في (ولاد رزق) الجزء الثاني”.

وعن أمر تراه أكبر ميزة بها، أوضحت روجينا: “العطاء أمر جيد جدا وحتى لو بكلمة وأنا دائما أكون سعيدة بفعل هذا الأمر، وأن شخص يلجأ لي ويحتاج مشورة فلا أتردد في منحها له لدي أصدقاء في الوسط الفني وأشعر أنهم سند وظهر هما عشرة سنين، ونحن نجلس في اللوكيشن أكثر ما نجلس في البيت، وبحب أكون وش سعد وقدم خير على أي حد بشتغل معاه، ولما يقال عني أن وش الخير على أي عمل بكون سعيدة طبعا”.

المصير

واستعادت روجينا ذكريات عملها مع المخرج الراحل يوسف شاهين في فيلم (المصير)، قائلة: “وقتها كنت عارفة إني بعمل حاجة مهمة في حياتي وكنا ندرس أعماله وفجأة أجد نفسي أعمل معه فهذا أمر لم يكن في أحلامي، وكنت مدركة ما كنت فيه وبعد ما كبرت عرفت أن هذه الذكريات لن تتكرر وعمري ما رأيت لوكيشن مثلما عملت مع شاهين بحالة الانضباط ويجعلك تحبيه وتنفذي أي شيء يريده، وكان يعامل صغار الممثلين وكأننا أهم المتواجدين، أفتقد حاليا إخلاص يوسف شاهين وحبه للسينما والجيل الذي تربى على يديه وفخورة أني لحقت العمل في هذه المدرسة، والسينما لا تفنى وهي التاريخ وتعلمنا الأزياء وطقوسنا من السنوات الماضية من السينما”.

محمد رمضان

وتطرقت للحديث عن تعاملها مع الفنان محمد رمضان في مسلسل (الأسطورة) ومسرحية (أهلا رمضان)، موضحة: “رمضان متربي عندنا في البيت وأشرف زكي زوجي بيحبه جدا وكان يكبر فنيا أمام أعيننا، وفي أول بطولة في ابن حلال اعتذرت له للأسف لارتباطي بمسلسل (كلام على ورق) حيث كنت أسافر إلى لبنان، موضحة: “كان يطلب مني أن أكون متفرغة، وعملت بعد ذلك مسرحية اسمها (رئيس جمهورية نفسه) ورفضت أيضا لانشغالي، ثم جاء الأسطورة والحمدلله عملنا سويا وكنت مستمتعة بالتجربة وكنا مع كوكبة من الفنانين الرائعين هو أخ وجدع”.

وعن الهجوم الذي يتعرض له مؤخرا، أشارت روجينا: “محمد مختلف ولا يفكر في حياته غير في عمله فقط وهو شغله الشاغل، ونجاحه ومجهوده ولذلك ربنا يوفقه وهو يعمل حاجات مختلفة وبمجهود كبير جدا، وكانت بالنسبة لي أحلى عمل في المسرح ويحب الشغل جدا وعمره ما كان رئيس على أحد هو مركز فقط في شغله وكنت سعيدة بالتجربتين معه”.

ضد مجهول

وعن دورها في “ضد مجهول” مع الفنانة غادة عبدالرازق، قالت: “هذه الأدوار بتكون ممتعة لو قدرت تطوعي الشخصية وتمسكيها بشكل جيد، في البداية كنت مكسوفة أعملها ولكن في لحظة قررت يا أعملها بالشكل المظبوط يا إما أعتذر عن العمل وأذهب لبيتي، وأسعد لحظاتي عندما أمتلك زمام الشخصية، ومن أحلى أدواري في (كفر دلهاب) مع يوسف الشريف وهي شخصية من قوتها لا تعلي صوتها ولكنها تدمر الدنيا وهي واثقة من نفسها، وهي نقلة جديد لي”.


الكلمات المتعلقة‎