تستمع الآن

درة لـ«أسرار النجوم»: محمود الجندي سيظل في قلوبنا.. وانتظروا دوري في مسلسل «الحرملك»

الخميس - ١١ أبريل ٢٠١٩

كشفت الفنانة التونسية درة على أسباب اختفائها الفترة الماضية عن الدراما المصرية، مشددة على انشغالها في تصوير عملين في تونس، مقدمة نعيا أيضا في وفاة الفنان الكبير محمود الجندي، الذي رحل عن عالمنا، صباح يوم الخميس.

وقالت درة في حوارها مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج “أسرار النجوم”، على نجوم إف إم: “خبر وفاة الفنان محمود الجندي بالنسبة لي حزين جدا، وهو شخص موجود في وجداننا وأحبه جدا في كل أعماله وسيظل في قلوبنا من خلال فنه، ولما تعاملت معه تأكدي حبي له عملت معه عملين (اختفاء سعيد مهران) و(بعد البداية) وممثل عملاق ومحترف جدا ومتمكن، الشغل معه سلس وحضوره حلو، وحتى نصيحته كانت دائما هادئة وكل الناس تحبه وتحترمه”.

عن سر اختفائها الفترة الماضية، أشارت: “عندي عملين مركزة فيهما (الحرملك) و(مايسترو)، وكل سنة كنت أنشغل في أعمال درامية مصرية ويبقى الجمهور المصري مهم بالطبع، ولكن من فترة عملت أعمال تونسية ولكن على فترات وكنت أشعر أني مقصرة، وهذه السنة لما عرض علي مسلسل المايسترو وكلمني وحكى لي فكرة العمل تحمست أن أعمل حاجة مختلفة وبلهجة بلدي ومجتمعي وقضية مهمة وهذا دوري ولازم أعمله، وهذه بلدي ويجب أن أمنحها وقتي، والحمدلله هذا العمل مميز جدا صورنا معظمه وسأعود لإكمال دوري”.

الحرملك

وتابعت: “(الحرملك) مسلسل عربي ضخم، عرض عليّ من المنتج إياد نجار، به كم نجوم كبير جدا خصوصا من سوريا والوطن العربي، وشدني فيه إنه تاريخي وأنا لم أقدم هذه النوعية كثيرا ودائما أبحث عن المختلف، وأنا دوري مصرية اسمها (حنة) ومعظم الممثلين يتحدثون لهجة شامية قديمة وأنا لهجتي مصرية، وفيها بعض الشر وانتقام، وتجربة مختلفة مع ممثلين كبار سلافة معمار وجمال سليمان وكل شخص له الخط الخاص به وسيعرض في رمضان وسيكمل بعده أيضا، تركيبة وشكل مختلف، ويهمني تقديم الجديد دائما والممتع في عمل الممثل هو التنوع وتجريب الجديد”.

واستطردت: “فيه حاجات مشتركة في مشكلات السيدات العربيات لكن هناك بعض الاختلافات خاصة بقوانين كل بلد ووضع السيدات في مجتمعها، المرأة المتعلمة في مصر أو تونس أو لبنان يواجهن نفس المشاكل ولكن المرأة البسيطة الكادحة العاملة اللي لديها مشاكل اقتصادية ستجدينها في واحدة والست العربية يجب أن نرفع لها القبعة طوال الوقت، ست قوية والمجتمع قاسي عليها”.

وأشارت: “بخاف أفقد الناس اللي بحبهم، من الوحدة أو المرض أو الموت هو شيء ليس بأيدينا بالطبع ولكن لدي مخاوف بالطبع، والسعادة بالنسبة لي كانت في حياتي لحظات، وما يفرح قلبي أن أشعر بحب الناس والراحة النفسية والنجاح”.

وشددت: “بقى فيه استسهال من النجوم الصاعدين والسوشيال ميديا أصبحت تخدعهم، وبقول للشباب الموضوع فيه مشوار كامل ولا ينفع يصدق نفسه مرة واحدة، وكل ما أصبحت معروفة أكثر لا يجب أن تصدقي هذا جدا، والتمثيل شغلانة صعبة وليست سهلة على الإطلاق وفيها تضحيات”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك