تستمع الآن

استشاري طب نفسي: لا بد من إبعاد الأطفال عن السوشيال ميديا حتى سن 10 سنوات

الثلاثاء - ١٦ أبريل ٢٠١٩

ناقش مروان قدري، عبر برنامج “بأمارة إيه”، يوم الثلاثاء، على “نجوم إف إم”، موضوع “الشك” في كل الأمور الحياتية بعيدا عن العلاقات الزوجية.

وقال مروان: “الشك الخاص بنا كمصريين لدينا إحساس بعدم الثقة، ويظهر دائما مثلا في شرائك شيء ما وسعرها مناسب ولكنك تشعر أن هناك أمر خاطئ وتبدأ تدخل في دائرة الشك، ودائما نشعر أن هناك كمين ينصبه الآخرين لنا، والمضحك في الموضوع إننا بعد كل هذا الشك وإننا نعمل ناصحين يضحك علينا”.

من جانبها، قالت استشاري الطب النفسي الدكتورة داليا جميل سعيد، إن هناك فرق كبير بين عدم الثقة والحرص، مشيرة إلى أن المرور بتجارب سيئة من قبل لا يجب أن يكون أكرا معمما على كل التجارب الأخرى.

وأضافت: “لو التجربة السابقة سيئة لا بد أن نعطي الوقت والمساحة قبل الحكم على المواقف التالية”، مشددة على أن قلة الثقة تعتبر سوء ظن وشك، بينما الحذر هو مقارنة ووضع الشخص تحت اختبارات قبل الحكم عليه.

وتابعت داليا: “لازم مرحلة من الاختبارات لمدة 3 أشهر على الأقل، لكن هذا الوقت يختلف من شخص لآخر”.

وعن مصطلح صاحب العمر أو عشرة العمر، قالت: “في البداية صاحب العمر يقاس على المواقف، والأسرار التي يصونها ووقوفه بجانبي في أكثر من موقف”.

وأضافت أن الشخص لا بد أن يكون طبيعيا ويتعامل مع الجميع بشكل طبيعي، لأن الفطرة هي الثقة والحب والسلام.

وتطرقت استشاري الطب النفسي، إلى أسس تربية الجيل الصغير، لافتة إلى أنه يجب أن نعلم الصغار الاختيار بشكل صحيح، وتعليمهم معنى الصداقة الحقيقية.

واستطردت داليا: “عندما يختار غلط لا بزمن تعريفه معنى ذلك الخطأ، ويجب إبعاده عن السوشيال ميديا في أول ١٠ سنوات، حتى يكون الأب والأم مصدر المعلومة الوحيدة، بجانب مساعدته على اكتمال شخصيته”.

ووجهت الدكتورة داليا جميل رسالة، قائلة: “نحاول نحسن الظن والبعد عن القلق والشك ونظريات المؤامرة في كل المجالات واعتباره مبدأ يطبق في كل المجالات في الحياة”.


الكلمات المتعلقة‎