تستمع الآن

إسلام عوض لـ«في الاستاد»: هذه أسباب عدم تألقي مع الزمالك.. ولعبت في ليبيا أفضل سنة في حياتي

الإثنين - ٠٨ أبريل ٢٠١٩

تذكر إسلام عوض، لاعب إنبي والزمالك السابق، ذكريات لعبه للفريق الأبيض ورحلته وبداياته في ناشئين نادي المقاولون مرورا بتألقه مع إنبي ومنتخب مصر، واختفائه في الفترة الأخيرة.

وقال عوض في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “في الاستاد”: “أخر فترة لي بعد الزمالك ذهبت لنادي طلائع الجيش وكنت في منتصف الموسم، وضغطت على نفسي وجاء لي مزق في العضلة الأمامية وظللت أتعالج لفترة وقررت السفر للعلاج والنادي رفض أن أسافر على حسابهم وقالوا لي لو سافرت دون رضانا اعتبر نفسك خارج النادي وهو ما حدث، والجيش عمل لي مشاكل في اتحاد الكرة وأني أخذت مقدم العقد ورحلت وأنا أصلا كنت بتعالج”.

البدايات

وعن بداياته، كشف: “بدأت في ناشئين المقاولون حوالي 7 سنوات، وأخر مدرب كان يدربني كابتن سيد عيد، وكان حلم لي أن أسافر للاحتراف، وتركت كل حاجة وأنا ناشيء وقررت الرحيل إلى ليبيا وهذا الكلام كان في 2007، وكنت أعرف مدرب الأهلي الليبي وكلمته وقلت له سأحضر وانتظرني وبالفعل ذهبت وبدأت التدريب مع مدرب اسمه عبدالرحيم شوشة وطلبوا مني التدريب أسبوعين، وبالفعل نجحت في الاختبارات ومضيت مع الفريق لمدة سنة ولعبت فريق أول والدوري كان مستقرا وعشت أحلى سنة في حياتي مع أهلي بني غازي وهو فريق قوي جدا هناك، ثم رجعت مصر زيارة وذهبت لصديق لي كان مصابا وفي المستشفى بالمقاولون وقابلني كابتن سيد عيد وكان زعلان مني وبعدما تأسفت له عرض عليّ العودة معه في نادي إنبي، وعرضوا علي عقد مع الفريق الأول وكان يدرب الفريق تسوبيل، وكان الفريق قوي جدا وقتها وكان ثاني دوري ويلعب في البطولة العربية”.

وأضاف: “لعبت 6 سنوات مع الفريق البترولي، وانضممت للمنتخب وبعد فترة من التألق أصبت بقطع في الرباط الصليبي، وحقيقة النادي لم يتخل عني وتم تجديد عقدي كحافز لي، وكان وقتها الكابتن علاء عبدالصادق هو مدير الكرة بالنادي وكان عامل منظومة متكاملة في النادي، وكان أب بالفعل لكل اللاعبين، وعقب 6 أشهر عدت من الإصابة وتألقت، وللأسف جاء إصابة رباط صليبي جديدة في 2010، وبعد فترة علاج الحمدلله عدت لمستواي وانضممت لمنتخب مع كابتن حسن شحاتة وكان من الناس المقتنعين بي، كنت مع الجيل الذهبي لمنتخب مصر ولكي تدخل وسطهم كان أمرا صعبا بالطبع”.

الانتقال للزمالك

وعن الانتقال للزمالك، قال: “أنا زملكاوي واخترته بإرادتي وكان هناك مفاوضات من الأهلي وكلمني كابتن سيد عبدالحفيظ وحينها تعاقدوا مع وليد سليمان، ولكن كابتن حسن شحاتة كان رحل عن تدريب منتخب مصر ومسك الزمالك وطلبني لكي أنضم للفريق وهي مكالمة أنهت كل شيء بالطبع، وكان متواجدا عبدالواحد السيد ومحمود فتح الله وأحمد سمير وأحمد حسن، وهذا الفريق لم ينجح بقوة بسبب توقف الدوري مع أحداث بورسعيد ثم شهداء الدفاع الجوي، وقضيت في الزمالك موسمين الدوري متوقف ونلعب أبطال أفريقيا فقط، وتغير مدربين كثر، ولم يكن هناك أموال في النادي، ولم يكن هناك سيطرة بقوة من الإدارة ولم يكن هناك مصداقية في تنفيذ الوعود، محمد عبدالشافي لم يحضر للتدريب في إحدى المرات بسبب عدم وجود أموال لوضع بنزين في سيارته، محمود جنش لم يقدر أن يحضر من إسكندرية لعدم وجود أموال لركوب القطار، وأنا كنت منضما للزمالك بـ7 ملايين جنيه”.

وعن كواليس رحيله عن الزمالك، أشار: “أنا حضرت أحمد حسام ميدو وهو لاعب ومدرب للفريق، ثم جاء حسام حسن وأيضا جاء المستشار مرتضى منصور وكان يغير الفريق بشكل كامل وقررت الرحيل، ولكن حسام حسن طلب بقائي ولعبت مباراتين في أفريقيا ولم نوفق وكابتن حسام رحل فقررت أنا أيضا الرحيل، وكلاعب تشعر هل سيكون لك دور أم في عملية الإحلال والتجديد ستظل على الدكة، لم تلعب في سنتين ولم تحقق تاريخ ولن يصبر عليك أحد، والخوف أيضا أن يتم تجميدك ولا تلعب، ورحلت لنادي طلائع الجيش وكنت محبطا جدا بالطبع”.

الأهلي وصن داونز

وعن خسارة الأهلي الكبيرة أمام صن داونز بخماسية في ذهاب دوري أبطال أفريقيا، أشار عوض: “عامل الخبرة ليس مثل السابق، لم يعلبوا أفريقيا كثيرا، دائما هذه المباريات لا تحتاج اندفاع أنت تلعب خارج ملعبك وفرقة ثقيلة وأنت في دور الثمانية وليس أهم حاجة تؤدي ولكن المهم تخرج بنتيجة جيدة خارج أرضك، وخصوصا في البطولات الكبيرة، عامل الخبرة كان هو الدور الأساسي، واللاعبين لم يشيلوا بعضهم الهدف المبكر خطفهم، وأيضا الأجواء الجماهيرية ليست معتادة، ولو ضاعت منك أول نصف ساعة الأمر سينتهي مثلما رأينا، وصعب جدا الأهلي يفوز بأكثر من 5 أهداف في القاهرة، صون داونز قادم للدفاع فقط بالتأكيد، ومفيش حاجة في الكرة مستحيلة في النهاية، وأول 10 دقائق لازم تحرز هدف”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك