تستمع الآن

أكثر من ألف خبير يدعون ماكرون لعدم التسرع في ترميم كاتدرائية نوتردام

الثلاثاء - ٣٠ أبريل ٢٠١٩

وقع 1170 مهندسا معماريا وأستاذ جامعي ومتخصص في شؤون حفظ التراث من فرنسا والخارج، على رسالة نشرت في الصحيفة الفرنسية “لو فيجارو” دعوا فيها الرئيس إيمانويل ماكرون إلى عدم التخلي عن خبراء التراث وإلى عدم “التسرع” في ترميم كاتدرائية نوتردام بباريس بعد الحريق الذي اندلع فيها مؤخرا.

وفي مقالة نشرتها الصحيفة، دعا أكثر من ألف خبير في شؤون التراث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى تفادي “التسرع” في عملية ترميم كاتدرائية نوتردام في باريس، مشددين على أهمية الالتزام بقوانين حماية التراث، وفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم.

وجاء في المقالة التي وقع عليها 1170 مهندسا معماريا وأستاذا جامعيا ومتخصصا في شؤون حفظ التراث من فرنسا والخارج “دعونا لا نتجاوز التعقيد الفكري الذي ينبغي أن يصاحب هذه الورشة خلف ستار الفعالية”، وذلك بعدما وعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بترميم هذا الصرح المعماري الكبير، الذي يصنف كجوهرة الفن القوطي، في غضون خمس سنوات بعدما أتى حريق على جزء منه قبل أسبوعين.

وأضاف الخبراء في هذه المقالة التي حملت عنوان “سيدي الرئيس، لا تتخل عن خبراء التراث”، “فلنأخذ الوقت اللازم لإيجاد الطريق السليم وعندها بإمكاننا تحديد مهلة طموحة لعملية ترميم نموذجية”.

وأخذ الموقعون على المقال على خيار الحكومة الخوض في هذا المسار عن طريق مشروع قانون يتيح استثناءات على قوانين حماية التراث. وأشار الخبراء إلى أن “الخيارات” المتصلة بترميم الكاتدرائية يجب أن تحدد “مع اعتماد مقاربة دقيقة ومدروسة لأصول العمل” في هذا المجال.

من جانبها، أعربت عدة شخصيات من عالم الثقافة، عن القلق بشأن هذه الاستثناءات. غير أن وزارة الثقافة أكدت أن السلطات لا تعتزم البتة “انتهاك القواعد الأساسية المتصلة بحماية التراث”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك