تستمع الآن

هالة صدقي لـ«أسرار النجوم»: مش لازم أطلع مشلولة عشان يتم تكريمي

الخميس - ٠٧ مارس ٢٠١٩

أعربت الفنانة هالة صدقي عن سعادتها الكبيرة بتكريمها في مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية، خصوصا أن الدورة الثالثة كانت مهداة للفنانة الراحلة سعاد حسني التي أثرت بها كثيرا.

وقالت هالة في حوارها مع إنجي علي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج «أسرار النجوم»: «تكريمي عن مجمل أعمالي في مهرجان شرم الشيخ مهم بالطبع لأنه برعاية الدولة ورسمي ويحمل اسم سعاد حسني، معشوقتي، وأنا دخلت المجال الفني من حبي فيها، وطبعا إن اسمي يوضع بجوارها في أي حاجة كان له فرحة كبيرة في نفسي، وأنا أعتبر بلدي الأصلية شرم الشيخ وأتواجد فيها بشكل كثير جدا».

وأضافت: «التكريم بالنسبة لي مسؤولية بالطبع، ومش لازم أطلع مشلولة عشان أتكرم ولكن إني أتكرم بصحتي أمر جيد، وكل ما نكبر اختياراتك تقل والأدوار تقل، والتكريم يقول لك إنك في مكانة معينة ولا ينفع تنزلي عنها، حياتنا عبارة عن مجموعة اختيارات، وفي ناس تقع وأخرين بيكلموا وناس نفسهم طويل، وحبي للرياضة والسباحة علمتني الصبر وروح الجهاد وعدم الفشل سريعا، وأدعي إني ليس لي عداوات في الوسط الفني لأن لدي روح الجماعة، وحياتي فيها ألوان بالطبع ولكن الأبيض والأسود أكثر».

لا أجيد التخطيط

وتابعت: «أنا شخصية لا أجيد التخطيط في حياتي وهذا يمكن عطلني كثيرا، وعمري ما ركزت هل أنا بطلة أم لا في العمل الذي يعرض عليّ، ولكن المهم أركز على مكانتي في العمل، أي الدور اللي عمري ما عملته أو فيه جملة أريد قولها ولكن في مشهد (ماستر سين) أريد أن أظهر فيه، وأحيانا الدور هو اللي بيكون بطل، والكل يتذكر دوري في أرابيسك لم أظهر مع الحلقات الأولى وهذا جعل أصدقائي يستغربون، ولكن عندما ظهرت أصبح المسلسل ودوري فيه علامة في مسيرتي الفنية ودوري الكل يتذكره حتى الآن».

وعن عدم نجاح المسلسلات الحالية بشكل مؤثر مثل الأعمال الدرامية السابقة مثل «زيزينيا» و«أرابيسك»، أشارت: «نحن افتقدنا الكاتب ودخلنا في قصة الورش الفنية، هم شباب صغير ولكنه يفتقد الخبرة في الحياة وكل شخص له أسلوب مغاير وهذا ينطبع على الشاشة».

عادل إمام

وعن تجربتها مع الفنان عادل إمام في مسلسل «عفاريت عدلي علام»، قالت هالة صدقي: «اشتغلت معه وأنا صغيرة ولكن لما اشتغلت معه المرة الأخيرة في عملنا الرمضاني قالوا لي كلام عنه يضايقني، ولكني وجدت كلام عكس ما كان يقال ورامي إمام مخرج رائع وكواليسه محترمة، وطلعت المشكلة إنه شخص يحترم شغلته جدا ومطلوب من يدخل أيضا يكون محترم العمل ويكون حافظ وأي فنان صنع اسمه وحفره في التاريخ لم يصل له ببساطة، ويريد كل ممثل محترم وجوده أمام عادل إمام وحافظ دوره جدا، وهذا أمر بسيط جدا، أول واحد تحدث عن الإرهاب ومشاكل الشباب في الإسكان، ولما تقولي تاريخه هي مرحلة مهمة في تاريخ مصر، أعماله ترصد تاريخ مصر».

يحيى الفخراني

وتطرقت للحديث عن عملها مع الفنان يحيى الفخراني في «ونوس»، قائلة: «أنا عملت مه عملت معه في السينما والمسرح والتليفزيون ومسرح وإذاعة، فيه كيمياء رائعة بيننا وهو فنان مصحصح، عامل مثل الزئبق لا تعرفي تمسكيه ويجب أن تكوني على نفس مستواه وإلا ستسقطي، وكنت محظوظة للعمل مع نجوم مثل الفخراني ونور الشريف وأحمد زكي وهذا فرق معي في مشواري وكل شخص قدم لي خبرته في هذا المجال».

أحمد زكي

وعن عملها مع الفنان أحمد زكي في فيلم «الهروب»، أوضحت: «من علامات السينما المصرية وعندي 3 أفلام صنفوا بأنهم بأن أهم 100 فيلم في السينما المصرية، وطول فترة تصوير الفيلم لا تعرفينه من كثرة تقمصه الشخصية ويظل فيها، ليس صديقك ولا يعرفك، ولم يكن يعرف يفصل عن الدور ويظل مكمل معه حتى بعد انتهاء التصوير لفترة، ولو كان أحمد زكي يعرف إنجليزي أو أي لغلة أخرى كان سيكون في مصاف الفنانين المهمين العالميين، عكس نور الشريف اللي كان (صنايعي) ويعرف يفصل».

كرم مطاوع

وعن قصة عملها مع الفنان كرم مطاوع، أشارت: «عملنا سويا في مسلسل “حالة خاصة” وهو كان يدرس لي في المعهد، وكان يدرس لي في المعهد وبدأ يضايقني ويطلب مني أمور صعبة في التمثيل ويطلب مني مثلا أعمل شجرة أو أتوهج وأعمل نار، وأصبحت أتضايق منه وكنت أمثل وأعمل بطولات، وتركت المعهد بسببه، وفي أول يوم تصوير بيننا كان المفروض مشهد حب، ولم أكن قادرة أنظر في عينيه، وبالفعل صارحته بغضبي منه، وتصالحنا في النهاية وعملنا المسلسل».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك