تستمع الآن

ناسا تبدأ تجربة على 11 متطوعًا يقضون 60 يوما بالسرير.. تعرف على السبب

الإثنين - ٢٥ مارس ٢٠١٩

كشفت تقارير صحفية على أن وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، ستبدأ تجربة عملية على 11 متطوعا للمشاركة في دراسة الراحة الجاذبية المصطنعة.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ميرور”، فإن الدراسة تهدف إلى اختبار تأثير انعدام الوزن على جسم الإنسان، حيث ستبدأ التجربة بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية في مركز الفضاء الألماني بـ”كولونيا”، وفقا للخبر الذي قرأه إيهاب صالح، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “ابقى تعالى بالليل”.

وأوضحت ناسا أن نتائج الدراسة تساعد العلماء على تطوير المزيد من التدابير المضادة الفعالة أو التدابير الوقائية حتى لا يضطر رواد الفضاء في المحطة الفضائية لقضاء معظم يومهم في ممارسة الرياضة.

وستضم الدراسة ثمانية رجال وأربع نساء يشاركون في اختبارات السرير لمدة 60 يومًا مع 29 يومًا من التأقلم والتعافي.

وخلال 60 يومًا من الراحة في الفراش، سيكون المشاركون مستلقين فقط على السرير عند 6 درجات مع نهاية الرأس لأسفل، وهذا يعني أن جميع الأنشطة بما في ذلك الاستحمام وحتى الذهاب إلى المرحاض ستتم أثناء الاستلقاء.

وقالت ناسا: “لتزويدك بما يكفي من السوائل والمواد الغذائية، فإن نظامك الغذائي موحد”، لذلك لا تتوقع تناول الوجبات الخفيفة اللذيذة أثناء التجربة.

وأوضحت ناسا: “هناك فريق داخلي من خبراء التغذية يعتني بالنظام الغذائي، حيث يمكن وضع الكمية الفردية من الطعام على جرام بالضبط، حتى لا يتم اكتساب الوزن، كما سيتم التزويد بكل ما يحتاجه الجسم”.

وذكرت “ميرور”، أنه يجب على المشاركين أيضًا، قضاء 30 دقيقة يوميًا في “جهاز للطرد المركزي البشري”، الذي يولد الجاذبية الصناعية، ويوزع السوائل مرة أخرى في الجسم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك