تستمع الآن

مقهى متنقل في فرنسا بهدف إنعاش العلاقات الاجتماعية

الإثنين - ١٨ مارس ٢٠١٩

المقاهد التقليدية التي تجمع الأشخاص من شتى الفئات العمرية، أصبحت من المشاهد النادرة في القرى الفرنسية، وهو الأمر الذي دفع رجلا إلى تحويل شاحنته الصغيرة إلى مقهى متجول بهدف إنعاش العلاقات الاجتماعية.

ووفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الإثنين، فإن سيبستيان شيرييه البالغ من العمر 44 عامًا، اتجه إلى التكفل بمشروع مقهى متنقل بشاحنته في ساحة بلدة فيلكييه، البالغ عدد سكانها 483 نسمة.

ويتجمَّع أكثر من 10 زبائن، أغلبهم من الأطفال والمتقاعدين، تحت مظلة نُصِبت وراء أبواب الشاحنة الخلفية، حيث يجلس شيرييه خلف طاولة مصنوعة من الخشب.

وقال باسكال ميرو رئيس بلدية فيلكييه: “تم إغلاق المقهى الأخير هنا قبل أكثر من سنة، وكان لدينا حتى عام 1985 4 من المقاهي”.

وأشار إلى أن المبادرة تشكل فرصة لإحياء النسيج الاجتماعي الذي يتلاشى مع نزوح السكان إلى المدن الكبرى، ما يرغم المتاجر على الإغلاق ويسبب تراجع الخدمات.

وبدأ شيرييه، لفت الأنظار إليه قبل أسابيع، خاصة عندما سمى شاحنته “سي لوكاز” والتي تعني “الفرصة”.

وقال شيرييه: “راودتني الفكرة منذ فترة، فأنا أمر في كثير من البلدات بمنطقة سانسير، وسط فرنسا، وقد هالني عدد المتاجر التي تُغلق أبوابها، وخصوصاً المقاهي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك