تستمع الآن

مصر تحتفل بـ«يوم الطبيب المصري».. والأطباء: «إحنا أول مرة نسمع عنه»

الثلاثاء - ١٩ مارس ٢٠١٩

احتفل الأطباء، يوم الاثنين، بـ”يوم الطبيب المصري” الذي يرجع الاحتفال به لذكرى افتتاح أول مدرسة للطب في مصر والشرق الأوسط، في منطقة أبى زعبل بالقليوبية، وذلك في يوم 18 مارس عام 1827، وفي ذلك اليوم يتم تكريم الأطباء المصريين المميزين، بكافة المحافظات.

كما احتفلت نقابة الأطباء، ظهر السبت، بـ”اليوم التاسع والثلاثين للطبيب المصري”، في مقرها بـ”دار الحكمة”، وفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم.

وكرمت النقابة عددًا من أعلام الطب وشهداء المهنة والأطباء المتميزين ممن تم ترشيحهم من قِبل جهات عملهم، بالإضافة إلى عدد من الإعلاميين.

وفى ذكرى الاحتفال بهذا اليوم رصدت صحيفة “الوطن” انطباع بعض الأطباء عن ذلك اليوم وهل يحتفون به أم لا، لتفاجأ أن الكثير منهم لا يعرف شيئا عن هذا اليوم، والذى يعرفه لا يحتفي به نظراً لظروف عمله واهتماماته الخاصة التي قد لا تمكنه من الاحتفال به.

وقال الدكتور نور الدين محمد عبد الوهاب، طبيب أسنان منذ 3 سنوات، إنه لا يعلم شيئا عن يوم الطبيب المصري، موضحا “أنا أول مرة أسمع عنه” لذا يرى أنه يجب التوعية بدور الطبيب والمعاناة التي يمر بها بداية من دراسته فى كلية الطب وتخرجه لسوق العمل، وإعادة مكانته الطبيب الاجتماعية.

كما أن الدكتور أسامة جمال أخصائى العلاج الطبيعى، لا يعرف شيئا عن تخصيص يو الـ18 من مارس كيوم الطبيب المصري، لكنه أراد أن يهنئ أطباء مصر فى يومهم قائلاً: “كل عام والأطباء بخير لما يقدموه من الإنسانية والإخلاص في العمل لأجل صحة وعافية الناس وأن يجعل الله هذا العمل الصالح في ميزان حسانتهم”.

أما الدكتورة إسراء عصام إخصائية الأمراض الجلدية فهي تعلم بيوم الطبيب المصري لكنها لا تحتفي به وتكرس وقتها للمزيد من العمل ومعالجة المرضى.

ولا تُعتبر مصر الدولة الوحيدة التي تحتفل بالطبيب المصري، حيث يوجد أكثر من 5 دول حول العالم غير مصر تحتفل بيوم خاص للطبيب بمختلف تخصصاته، منها الولايات المتحدة الأمريكية وإيران والهند وكوبا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك