تستمع الآن

قطعتان أثريتان تكشفان السر.. غموض حول وجود أنفاق تحت «أبو الهول»

الإثنين - ١١ مارس ٢٠١٩

مازال الغموض مسيطرًا على تمثال أبو الهول بمنطقة الجيزة، حيث تعددت الأقاويل بوجود مجموعة من الأنفاق تحت التمثال الأشهر عالميًا، بجانب مجموعة من الممرات السرية.

ووفقًا لما قرأته زهرة رامي عبر برنامج «عيش صباحك»، على «نجوم إف إم»، اليوم الإثنين، فإن أحد الخبراء في عالم الآثار تحدث لصحيفة «ديلي ستار» عن الأمر، مشيرا إلى أنه يعتقد وجود سلم خلفي تحت تمثال أبو الهول.

وأضح الخبير في الحضارات القديمة مات سيبسون، أنه عُثر على قطعتين أثريتين قد تكونان حاسمتين في تحديد ما يوجد تحت التمثال المرافق لأهرامات الجيزة، حيث يشير إلى أنه في زمن الفراعنة أو المصريين القدماء، كانت هناك 3 ألواح حجرية موجودة أمام تمثال أبو الهول عندما شيد في البداية.

وتابع: «اللوح الأول هو لوح الأحلام، ووضعه الفرعون تحتمس بين عامي 1479 و1425 قبل الميلاد، وظل في الموقع، وفيما يتعلق باللوحين الثاني والثالث، فقد وضعهما رمسيس الثاني بعد 200 عام من تشييد اللوح الأول».

وأشار مات إلى أنه تم نقل اللوحين الثاني والثالث إلى متحف اللوفر في باريس في القرن التاسع عشر، ومنذ ذلك الحين لم تتم الإشارة إليهما إلا نادرا.

وتوصل المؤرخ إلى صورة عن اللوحين في كتاب المستكشف هوارد فايس بشأن عمليات التنقيب التي أجريت عند أهرامات الجيزة عام 1837.

وكشف مات في لقاء مع صحيفة “ديلي ستار” البريطانية عما ظهر في الصورة بشأن أحد اللوحين.

وقال: «هناك أبو الهول على أعلى الهضبة، وإلى جانبه رمسيس الثاني يقدم الأضاحي، وأبو الهول جالس فوق ما يشبه السلم، وفي لوح الأحلام، هناك مدخل تحت أبو الهول».

وأضاف أن المنقبين عن الآثار عثروا على مدخل تحت تمثال أبو الهول، الذي قد يؤدي بدوره إلى فجوة تحته، مضيفا: «أعتقد أن هناك شيئا تحت التمثال، هناك الكثير من الأنفاق في هضبة الجيزة».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك