تستمع الآن

قائمة فوربس لأثرياء العالم في 2019.. مصري الأول عربيًا

الأربعاء - ٠٦ مارس ٢٠١٩

أصدرت مجلة فوربس الأمريكية تصنيفها السنوي الذي يتضمن قائمة بأغنى رجال على وجه الأرض.

وبلغ عدد المليارديرات العرب 25 شخصًا هذا العام، إذ أشار التقرير إلى أن ثروة المليارديرات العرب هذا العام بلغت 59.8 مليار دولار، أي أقل بنحو 19.1 مليار دولار عن العام الماضي، حيث أنه لم تكن هناك أي إضافات عربية جديدة.

وشهد هذا العام تراجع في ثروات 25 مليارديرًا عربيًا بمقدار 8.9 مليار دولار، وأظهرت وجود الملياردير الإماراتي ماجد الفطيم كأكبر الرابحين في القائمة هذا العام، حيث ارتفعت صافي ثروته من نصف مليار إلى 5.1 مليار دولار.

وذكرت القائمة أن دولة الامارات العربية المتحدة كان لها نصيب الأسد، حيث أنها أعلى دولة عربية ممثلة في القائمة بحوالي 7 مليارديرات، وجاء في المركز الثاني كلاً من مصر ولبنان بـ 6 اشخاص لكل منهمًا.

وللعام الثاني على التوالي، جاء رجل الاعمال المصري ناصف ساويرس في المرتبة الأولى كأغنى رجل عربي، بثروة تناهز 6.4 مليار دولار حل بها في المرتبة الثانية والخمسين بعد المائتين، بينما حل “ماجد الفطيم” والأسرة في المرتبة الثالثة والأربعين بعد الثلاثمائة بثروة قدرت بـ5.1 مليار دولار.

وعلى الصعيد العاملي، كشف المجلة أن الولايات المتحدة تضم نحو 609 مليارديرات في المجمل من بينهم 14 في المراكز العشرين الأولى بالقائمة، وبالطبع على رأسهم جيف بيزوس، مؤسس شركة أمازون، ثم بيل جيتس.

ولكن رغم أن القائمة لم تتغير بشكل كبير، إلا أن ترتيب مؤسس فيسبوك مارك زوكربرج تراجع ثلاث درجات، بينما ارتفع ترتيب رئيس بلدية نيويورك السابق مايكل بلومبرغ درجتين.

وبحسب “فوربس”، فقد ازدادت ثروة بيزوس (55 عاما) بنحو 19 مليار دولار خلال عام واحد بحيث وصلت الآن إلى 131 مليار دولار.

وقد وسّع بيزوس الذي يمتلك 16% من شركة أمازون، والذي جعلته ثروته الآن هدفاً للتيار اليساري في الحزب الديمقراطي، الفجوة المالية بينه وبين جيتس المشهور بأعماله الخيرية والشريك المؤسس لشركة مايكروسوفت.

وشهد جيتس (63 عاما) زيادة ثروته لتصل إلى 96,5 مليار دولار، مقارنة مع 90 مليار دولار العام الماضي.

واحتل بافيت (88 عاما) الذي يعتبر قطب استثمارات، المرتبة الثالثة، رغم تضرره في أواخر فبراير بانخفاض كبير في أسهم شركة “كرافت هاينز” للأطعمة المعالجة، التي يساهم فيها.

وانخفضت ثروة بافيت بنحو 1,5 مليار دولار لتصل إلى 82,5 مليار دولار.

واحتفظ برنار أرنو، الرئيس التنفيذي لشركة السلع الفاخرة الفرنسية “ال في ام اتش” بالمرتبة الرابعة على القائمة. إلا أن زوكربرغ خسر 9 مليارات دولار من صافي ثروته وتراجع من المرتبة الخامسة إلى المرتبة الثامنة.

وتقدم على زوكربرج كل من رجل الأعمال المكسيكي كارلوس سليم، ومؤسس متاجر زارا وانديتكس الإسباني امانسيو ارتيغا والمؤسس الشريك لشركة اوراكل لاري اليسون.

وتحسن ترتيب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب 51 مركزا في قائمة أثرياء العالم التي تصدرها المجلة، مشيرة إلى أن تحسن ترتيبه جاء نتيجة تراجع ثروات الآخرين.

وبحسب المجلة تقدر ثروة ترامب 3.1مليار دولار وهو نفس مستواها في العام الماضي، ليحتل بها المركز 715 على مستوى العالم.

واحتلت كايلي جينر، الابنه الصغرى لعائلة جينر، والبالغة من العمر 21 عاماً، لقب أصغر ملياردير صنعت ثروتها بنفسها، والتي تقدر بـ1 مليار دولار، فى عمر أصغر حتى من مارك زوكربيرغ “الذى كان يبلغ من العمر 23 عامًا عندما وصل إلى تلك العلامة.

وعلى مدار الستة أسابيع الماضية باعت كايلي منتجات بقيمة 54.5 مليون دولار وارتفعت إيرادات كايلي بنسبة 9% في العام الماضي إلى ما يقدر بنحو 360 مليون دولار، وتقدر شركة فوربس أن قيمة شركة كايلي تبلغ 900 مليون دولار على الأقل، وبإضافة الربح الذي حصلت عليه بالفعل من أعمالها المربحة.

وارتفع ترتيب بلومبيرج من 11 إلى 9 مع زيادة ثروته إلى 55,5 مليار دولار مقارنة مع 50 مليار دولار.

أما غير الأمريكيين الذين احتلوا مراتب بين أغنى 20 شخصية فهم الهندي موكيش أمباني رئيس مجلس إدارة شركة “ريلاينس أندستريز” الذي احتل المرتبة 13، والصيني ما هواتنج، رئيس شركة “تينسيت” الصينية العملاقة للإنترنت الذي احتل المرتبة العشرين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك