تستمع الآن

«فيسبوك» يحظر نزعة «القومية البيضاء» ويعزز إجراءاته ضد خطاب الكراهية

الخميس - ٢٨ مارس ٢٠١٩

يعتزم موقع “فيسبوك” حظر الترويج للقومية البيضاء أو الإعراب عن تأييدها، وكذلك الأمر بالنسبة لنزعة الانفصاليين البيض، وذلك في سياق تعزيز حملة الموقع الأزرق المناهضة لخطاب الكراهية.

والقومية البيضاء هي عقيدة تدعو إلى تعريف عنصري للهوية الوطنية للبيض، وتعدّ إحدى تجليات الاستعلاء العرقي، والانفصالية البيضاء هي السعي وراء “دولة بيضاء فقط”.

ومن المقرر أن يبدأ “فيسبوك” عملية الحظر بدءاً من الأسبوع المقبل على منصته وأيضاً على تطبيق الصور “إنستجرام”.

وقال “فيسبوك” في بيان نشره على موقعه: “من الواضح أن هذه المفاهيم متصلة بشكل عميق مع جماعات الكراهية المنظمة ولا مكان لها على مواقعنا”.

وأضاف البيان: “في حين أن الناس سيظلون قادرين على إظهار اعتزازهم بتراثهم العرقي، لن نتسامح مع الثناء أو دعم القومية والانفصالية البيضاء”.

وقالت المختصّة في علوم الحاسوب باربرا أورتوتاي: “في حال حاولت إدخال كلمات بحث مرتبطة بتسيِّد العرق الأبيض ستحصل على نتائج تحيلك إلى مواقع مثل “الحياة بعد الكراهية”، وهذه المجموعة، أسسها متطرفون سابقون يعكفون الآن على مساعدة الناس على الابتعاد عن تلك الجماعات”.

ولفت “فيسبوك” إلى أن هناك مستخدمين سوف يتحايلون من أجل الوصول إلى مبتغاهم في نشر الكراهية على المنصّة الزرقاء، غير أن “التحدي الماثل أمامنا هو أن نبقى في المقدمة عبر الاستمرار في تحسين تقنياتنا وتطوير سياساتنا والعمل مع الخبراء الذين بامكانهم تعزيز جهودنا”. وفق البيان.

وعلى الرغم من أن إدارة “فيسبوك” أكدت على أنها تعمل من أجل تنفيذ هذا الإجراء منذ ثلاثة أشهر، إلا أنه جاء بعد أقل من أسبوعين من تلقي منصّة التواصل الاجتماعي الأشهر، انتقادات واسعة النطاق بعد قيام المشتبه به في إطلاق النار على مسجدين بنيوزيلندا ما أسفر عن مقتل 50 شخصاً، وكان المشتبه به يبثّ مجريات عملية القتل على الهواء مباشرة عبر منصّة “فيسبوك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك