تستمع الآن

فريدة سيف النصر: الدنيا اتقلبت عليّ لما ارتديت الحجاب وخلعته

الثلاثاء - ٢٦ مارس ٢٠١٩

روت الفنانة فريدة سيف النصر عن فترة مهمة في حياتها التي ارتدت خلالها الحجاب ثم خلعته، مشددة على أنها تعرضت لهجوم شديد من زميلات المهنة وبعض وسائل الإعلام بسبب قرار خلع الحجاب، وأنها لا تعرف لماذا تعرضت لهذه الحملة.

وقالت فريدة خلال لقائها مع الإعلامي عمرو الليثي، مساء الاثنين: “ارتديت الحجاب بسبب ظروف خاصة، عندما توفي شقيقي وكان في عمر الـ21 عاما وبعدها توفي والدي، اهتززت ودخلت في حالة نفسية سيئة وحضرت درس ديني يتحدث عن الموت والقبر، وقتها انهرت وبكيت، وقامت فنانة كانت تحضر نفس الدرس وجعلتني ارتدي الحجاب، وقالت لي: نتكفن وإحنا عايشين أحسن ما نتكفن وإحنا ميتين، ثم فوجئت بالصحف تتحدث عن اعتزالي الفن».

وأردفت: «كنت متعاقدة على عدد من الأعمال السينمائية، وقلت هما مقالوش حاجة وحشة وقررت الغياب عن الأضواء، والدنيا اتقلبت عليا لما لبست الحجاب، واتقلبت لما قلعت، وأنا مكملتش سنة وأنا في الحجاب».

وأوضحت أنها لم تكن أول فنانة ترتدي الحجاب ثم تتخلى عنه، وأنها لم تكمل عامًا واحدًا بعد ارتدائه، وقيل عليها أمور سيئة مثل «علشان تتربي لازم ابنها يتخطف».

وحكت فريدة أنها ارتدت الحجاب لفترة قصيرة وعندما خلعته تعرضت للهجوم من زميلاتها اللاتي ارتدين الحجاب قبلها، واتهموها أنها لم تجد عملا لذا خلعت الحجاب.

وأضافت أنهم كانوا يعقدون مجلس تأديب لمحاولة محاسبتها على خلع الحجاب، بل ووصل الأمر إلى إطلاق النار على منزلها 3 مرات من بعض الجماعات الإرهابية، موضحة أن أمن الدولة ذهبوا إليها وألقوا القبض على بعض الأشخاص وما زال بعضهم محبوسا حتى الآن.

ووجهت فريدة الشكر لمن وقف معها في هذه المحنة مثل المخرج جلال الشرقاوي وأحمد آدم وحنان شوقي وغيرهم من النجوم.

وأكدت فريدة أنها تتمنى العودة إلى الحجاب وأن يعطيها الله القوة لهذا الأمر، مشيرة إلى أنها منذ خلعها للحجاب لم ترتد ملابس مكشوفة أو تقدم أي دور خارج.

سوسن بدر

كما كشفت فريدة سيف النصر عن الكثير من أسرارها الخاصة أبرزها أن الفنانة سوسن بدر شقيقتها في الرضاعة.

وأوضحت: “جارتنا في بيت والدتي كانت الممثلة آمال سالم، وكنت أشاهد الكثير من الفنانين في منزلها، وهو ما جعلني أتعلق بالفن أكثر، على الرغم من اعتراض والدتي، التي كانت كثيرا تضربني لابتعد عن هذا المجال”.

وتابعت: “سوسن بدر ابنة الفنانة آمال سالم، هي أختي في الرضاعة، وأنا سعيدة بنجاحها، وأعتبر أي نجاح لها بمثابة نجاح لي”.

وروت فريدة سيف النصر أن إشادة الفنانة الراحلة هند رستم بها ووصفها بأنها خليفتها في الإغراء أضرها كثيرا، فقالت: “تسببت هذه الجملة في جلوسي في المنزل بسبب غيرة النجمات مني، وتم ترشيحي لفيلم (حارة برجوان)، ولجمالي تم استبعادي”.

يذكر أن فريدة سيف النصر عادت للفن في 2017 بالمشاركة في الجزء الأول من مسلسل “الأب الروحي” بطولة محمود حميدة، وأحمد فلوكس، وسوسن بدر، وعايدة رياض، وأحمد عبد العزيز، ومن إخراج بيتر ميمي.

وفريدة سيف النصر فنانة درست في مدرسة النهضة، انضمت إلى فرقة التمثيل والموسيقى، اكتشفها المخرج حسام الدين مصطفى وهي لا زالت تلميذة ثم اكتشفها جورج سيدهم في فرقة ثلاثي أضواء المسرح، ثم تركت الفن بعض الوقت في تسعينيات القرن الماضي ثم عادت إليه وعملت في العديد من المسلسلات وتبلغ من العمر 60 عاما.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك