تستمع الآن

فيديو| سهير رمزي: «الحجاب مرحلة وانتهت.. لم يكن حقيقيًا»

الأحد - ٣١ مارس ٢٠١٩

كشفت الفنانة سهير رمزي، عن الأسباب التي دفعتها إلى خلع الحجاب بعد سنوات طويلة من ارتدائه، قائلة إنها اكتشفت بعد فترة أن حجابها “ليس حجابا حقيقيا وإنما هو نوع من الاحتشام”.

وأضافت رمزي، خلال لقائها مع برنامج “تحت السيطرة”: “بقيت ملتزمة عقب وفاة أمي وتزوجت، وبصيت (نظرت) لحجابي لقيته احتشام مش حجاب، فابتديت أخفف شوية بعدما كبرت شوية”، موضحة أن فترة الحجاب كانت مرحلة وانتهت.

وتابعت: “مرحلة وانتهت، ودلوقتي مرحلة تانية، وأنا بتعامل مع ربي، وكل واحد ليه قوة احتمال وطاقة، وسن معينة الواحد يخفف، إحنا كبرنا، بشوف واحدة محجبة ولابسة (ترتدي) بنطلون ضيق، هو ده حجاب؟ لأ، وفيه حاجات كتير لازم نحجبها الأول، النية والأخلاق والكلام”.

وأثارت الفنانة الشهيرة جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد قرارها خلع الحجاب بشكل نهائي، عقب ارتدائه منذ 25 عاما.

لسهير رمزي تاريخ فني طويل يمتد منذ ستينيات القرن الماضي، وتعددت أعمالها السينمائية في مصر وأشهرها أفلام “ثرثرة فوق النيل” و”المذنبون” و”عالم عيال عيال”، والتلفزيونية مثل مسلسل “زينب فوق العرش”.

وسبق أن تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا للفنانة سهير رمزي بصحبة الفنانة شهيرة، دون ارتدائهما للحجاب، خلال حضورهما معرض و”بازار” داخل أحد “المولات التجارية” بمناسبة أعياد الحب، لتوفير متطلبات واحتياجات المرأة.

أفلام الإغراء

كما أعربت الممثلة الكبيرة على ندمها على بعض الأفلام التي قدمتها وظهرت فيها بشكل جريء.

وقالت إنها لا تحب مشاهدة الأفلام التي ظهرت فيها بأدوار إغراء، مضيفة أنها كانت مرحلة في حياتها، والآن لا تحب مشاهدة هذه الأفلام حتى إذا كانت تشاهد التلفاز في منزلها وعرض لها أي فيلم به مشاهد جريئة لا تشاهده.

وعن فنانة تقدم سيرتها الذاتية في عمل سينمائي أو تليفزيوني، اختارت سهير رمزي الممثلة ياسمين صبري، وقالت إنها تشبهها.

وأوضحت، أن ياسمين ممثلة جيدة، شاهدت لها دورها في مسلسل “طريقي” وأعجبت بها، مشيرة إلى أنها ستتطور مع تقديمها لأعمال أكثر.

ووجهت سهير رمزي نصيحة لياسمين صبري بألا تعتمد على شكلها فقط، وأن تركز في الأدوار التي تقدمها والمخرج والمؤلف وشركة الإنتاج التي تعمل معها.

يشار إلى أن آخر أعمال سهير رمزي مسلسل “قصر العشاق” الذي عرض في رمضان 2017 وشاركها في بطولته بوسي وفاروق الفيشاوي وعزت العلايلي ورانيا فريد شوقي وكمال أبو راية، ومن تأليف محمد الحناوي وإخراج أحمد صقر.


الكلمات المتعلقة‎