تستمع الآن

تامر حبيب لـ«أسرار النجوم»: أكره الأم الظالمة.. وعشقت السينما بسبب أمي

الخميس - ٢١ مارس ٢٠١٩

حل السيناريست تامر حبيب ضيفا على إنجي علي، عبر برنامج “أسرار النجوم”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، للحديث عن الاحتفال بيوم “عيد الأم”، وكيف قدمت السينما صورة الأم.

وقال تامر في حواره: “نشأتي وتربيتي كانت كلها مع أمي، هي السبب في عملي الحالي وجعلتني أكتب بشكل جيد، أمي وأنا صغير أحضرت لي مكتبة بكتبها كهدية ووسعت مداركي جدا، وكانت أمي بتحب السينما ونقلت حبها هذا لي، وفكرة الفن والمزيكا والغناء كان نشاطا دائما في حياتنا، وهي كانت تعمل أخصائية اجتماعية في الجامعة، وكنت أرى وأسمع المشكلات دائما، وأصبحت فكرة حل مشاكل وتحليل الناس أمامي دائما، كل هذا ساهم في نشأتي وجعلني سيناريست جيد”.

وعن نماذج الأمهات المفضلات في السينما المصرية، أشار: “فيه نموذج سينمائي جدا وهي فردوس محمد وأعتبرها أم وطلعت لها ممثلة، وفي التليفزيون الأستاذة كريمة مختار رائعة في دور الأم خصوص في دور والدة الفنان يحيى فخراني حمادة عزو، وسناء جميل كانت أم قوية ومن أحلى أدوار الأمهات اللي بحب أتفرج عليها في فيلم (اضحك الصورة تطلع حلوة) لما كانت أم الفنان أحمد زكي، والفنانة شادية مثال للأم الدلوعة، وفيه أم متسلطة بدم خفيف ماري منيب، والأم المتسلطة بقوة مثل ميمي شكيب، وتحية كاريوكا في دور والدة سعادة حسني (خاللي بالك من زوز) وجمعني بها العديد من اللقاءات في بيت الفنانة رجاء الجداوي وهي ماكينة حواديت”.

وعن أكثر أم يكرهها، قال تامر حبيب: “أكره الأم التي تقول لأ دون تفسير سبب الرفض، أو التي تضرب أولادها أو تميز الأولاد عن بعض أو تعامل الولد على أنه رجل العائلة والبنت تقهر وهي في رأيي هي أم ظالمة، وفيه درجة من الأولاد بيطلعوا متدلعين بسبب عمل وضع خاص له داخل البيت على حساب شقيقاته وهذا سيؤثر بالتأكيد عليه عندما يكبر ويصبح شخصا أنانيا”.

يسرا

وأجرت الفنانة يسرا اتصالا هاتفيا بالبرنامج في وجود تامر حبيب، قائلة: “نماذج الأمهات التي تضحي موجودة في حياتنا ولكن لا نخدمها بشكل جيد في السينما، ولا أعرف لماذا لم نعد نتطرق لها ونتذكر فيلم (إمبراطورية ميم) فيلم أسطوري وكان حقيقيا بأداء الرائعة فاتن حمامة”.

وعن عدم وجود مسلسلات تعلق في أذهان الجمهور مثل الماضي، قال: “زمان الحدوتة تحكى في 13 حلقة أو 15 يجب أن تعمل هكذا ولكن أن تعمل في 30 حلقة تخرج بشكل مهلهل وأيضا ضيق الوقت يضعنا في ضغط رهيب، والنوستالجيا للقديم لن ينتهي والمقارنة دائمة الحدوث، ومتعة المشاهدة على الأبسض والأسود لن تنتهي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك