تستمع الآن

بعد تعيين «المرحوم وجيه عبدالعزيز» وزيرًا للنقل.. «فخ السوشيال ميديا» يباغت الصحافة

الإثنين - ٠٤ مارس ٢٠١٩

«السوشيال ميديا» فخ كبير يقع فيه المواطنون البسطاء ومؤخرا وصل إلى عدد من وسائل الإعلام المصرية التي ساهمت في نشر أخبار مغلوطة أو غير صحيحة دون التأكد من مصداقية تلك الأنباء.

وكان آخر ما تداولته عدد من وسائل الإعلام المصرية مؤخرا هو تولي الدكتور مهندس «محمد وجيه عبد العزيز» حقيبة النقل والمواصلات بعد أيام قليلة من تقديم وزير النقل هشام عرفات استقالته من منصبه على خليفة حادث محطة مصر الذي أودى بحياة 23 شخصًا، وذلك وفقا لما قرأته زهرة رامي في برنامج «عيش صباحك» على «نجوم إف إم».

البداية من خلال خدعة قام بها أحد الشباب على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، يدعى خالد عنخ آمون الأول، والذي قرر أن يسلط الضوء على منصات التواصل الاجتماعي التي تسعى إلى بث الشائعات وتحذير وسائل الإعلام من الانسياق وراء المعلومات غير الموثقة المتداولة عبر مواقع السوشيال ميديا.

ونشر خالد تغريدة أشار فيها إلى تعيين الدكتور مهندس محمد وجيه عبد العزيز، لوزارة النقل والمواصلات، مضيفا: «قلت إنه عالم كبير في المجال ده من 18 سنة في أوروبا وخصوصا فرنسا والسويد، واخد أوسمة من فرنسا عن الطفرة العظيمة اللى عملها».

وأكمل: «سبت التويته لمدة ساعة و13 دقيقة، وعملتلها دليت (حذف)، وبعد ساعة ونص بالظبط ابتدت تتنشر (كوبى – بيست) على تويتر، على أن كل واحد كتبها عرفها من مصادره الموثوقة واخد السبق فيها».

وتابع خالد: «بعدين لاقيتها منتشرة فى تويتر وبعدها الفيسبوك، وفجأة لقيت مذيع مشهور نقلها عن موقع إخبارى كبير، ومذيع مشهور آخر بيذيعها على إنها خلاص التعيين حيبقى رسمى، ومعاه ضيف مهم بيأكد المعلومة علشان جايه على مواقع إخباريه رسمية واستحالة تكون غلط».

وأكد: «المهم اتعمل (كوبي – بيست) للتويته 183 مرة و8 مواقع إخبارية كتبتها على إنها خبر موثوق فيه وبرنامجين مهمين، وحوالى 9 صحفيين على تويتر، كتبوا الخبر نقلًا عن مصادر خاصة ومصادر موثوق فيها ومصادر من داخل وزارة النقل».

وبعد أن نشر خالد التغريدة اعترف فيها بأنه محمد وجيه عبد العزيز ليس إلا والده الراحل منذ 11 سنوات، مضيفا: «هو مهندس ولا خبير سكك حديد، لكن حبيت اثبت لكل الناس ان تويتر مركز قوي للاشاعات والسوشيال ميديا ماهي إلا حاجه ممكن تخرب بيوت وبلاد وشعوب».

وعلى الرغم من عدم وجود شخص يدعى محمد وجيه عبدالعزيز وهو متوف من 11 عامًا، إلا أن وسائل إعلام كبيرة ذات مصداقية التهمت هذه الشائعة.

ولا تعد واقعة «وزارة النقل» هي الأولى التي تسبب جدلا في الرأي العام، بل سبقها أكثر من واقعة من بينها «فتاة ناسا»، حيث ادعت سارة أبو الخير، عبر حسابها بموقع «انستجرام»، أنها عرضت على وكالة «ناسا» فكرة لوضع اللحم والدجاج أسفل الصواريخ من أجل عمل حفل باربكيو كبيرة.

وزعمت الفتاة أن ناسا أعجبت بفكرتها ودعتها لحضور عشاء مع الفريق ومناقشة الفكرة، ونشرت صورة بها رسائلها مع الوكالة الفضائية، وهو الخبر الذي تناقلته عدد كبير من وسائل الإعلام.

وعقب ذلك نشرت مجددا عبر حسابها أن كل ذلك غير حقيقي ولم يحدث وأنها كانت تحاول إجراء تجربة اجتماعية لمعرفة إلى أي مدى يمكن للشخص أن يصبح مشهورا عبر السوشيال ميديا بكذبة.

رصف شارع المعز

واستمرار للشائعات، كان لشارع المعز نصيبًا منها حيث انتشرت صورة أخرى كان بطلها هذه المرة “الأسفلت”، حيث انشرت بشكل ضخم، ما أدى لتدخل سريع من محافظة القاهرة للكشف عن صحة الأمر.

وتداول نشطاء بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، صورة قال مصورها إنه تم رصف شارع المعز والقضاء على أثرية الأرضية التي كانت موجودة.

وانتقد عدد كبير من النشطاء، واقعة رصف الشارع حيث تضمنت الصورة إزالة الأرضية الخاصة به والتي كانت تتميز بالطابع التاريخي.

الصورة التي انتشرت بشكل خطأ

وتدخلت وزارة الآثار لتوضيح حقيقة تلك الصورة المنتشرة مؤخرًا، حيث كشف محمد عبدالعزيز مدير عام مشروع القاهرة التاريخية، عن حقيقة تلك الصور، مشددًا على أنها غير صحيحة وعارية تمامًا من الصحة.

وأوضح عبدالعزيز أن الصور ليست لشارع المعز بل إنها لشارع باب الوزير بعد أن أنهت المحافظة أعمال رصف الطريق، مضيفًا: «الشارع كان مرصوفًا بالأسفلت من قبل، ولكن كان غير ممهدًا ويعيق حركة المارة والسيارات والحركة التجارية به».

وتابع: «الوزارة تعمل على خطة لتنمية وإحياء القاهرة التاريخية بالكامل، ومنها شارع باب الوزير التي تشمل ترميم المباني الأثرية ومعالجة المباني السكنية والتجارية».

شارع المعز

تطاير البنزين

تعتبر المنتجات البترولية من الأخبار المهمة لأي شخص مصري، وهو ما كان سببا لانتشار شائعة تخص البنزين بسرعة كبيرة.

وانتشرت أنباء عن وجود مشكلة في البنزين ما يؤدي إلى تطايره وانتهائه سريعًا، وهو الأمر الذي أثار غضب عدد كبير من المصريين، خاصة أن البعض من نشطاء التواصل الاجتماعي أكدوا وضع بعض المواد التي تساعد على تطايره.

وتدخلت وزارة البترول على لسان حمدي عبدالعزيز، المتحدث باسم الوزارة، الذي أكد جودة البنزين المصري، نافيا إضافة أي خصائص على البنزين تجعله ينتهي سريعًا كما ردد بعض المستخدمين مؤخرًا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك